الإسكندرية .. عاصمة السياحة العربية: رحلة في تاريخ وجمال مدينة الملوك

محمد ناصر ‏2024-01-15, 02:44 صباحا 129
الإسكندرية .. عاصمة السياحة العربية: رحلة في تاريخ وجمال مدينة الملوك

الإسكندرية .. عاصمة السياحة العربية: رحلة في تاريخ وجمال مدينة الملوك 

الإسكندرية .. عاصمة السياحة العربية

موقعها الاستراتيجي ومناخها المعتدل وشواطئها الرملية الناعمة التي تغطي مساحة شاسعة تمتد من الكيلو 65 في الطريق إلى مطروح غربا إلى أبي قير شرقا .. كل هذه العوامل أهلت الثغر لأن تنال لقب "لؤلؤة البحر المتوسط" .. وأن يتم اختيارها عاصمة للسياحة العربية لعام 2010 من قبل المجلس الوزاري العربي للسياحة التابع لجامعة الدول العربية

لم لا وقد كانت الاسكندرية تضم يوما إحدى عجائب الدنيا السبع .. منارة الاسكندرية التي اندثرت بفعل أحد الزلازل .. كما ظلت بتاريخها الحافل القديم مصدرا لإلهام الشعراء والكتاب والفنانين

بهذه المناسبة تشهد الاسكندرية العديد من المهرجانات والأحداث الثقافية والفنية والسياحية والرياضية على مدار العام

نشأتها وتاريخها

تأسست الاسكندرية على يد الاسكندر الأكبر عام 332 قبل الميلاد وأصبحت مركزا لمختلف الثقافات والحضارات .. عقب وفاة الاسكندر الأكبر قام قادة جيشه بتقسيم الامبراطورية وأقام كل منهم مملكة مستقلة واختار بطليموس الأول مصر لتكون مملكته واتخذ من الاسكندرية عاصمة لها

وكان يسعى بذلك إلى تكوين عاصمة تصبح مدخلا له إلى البحر المتوسط ومنها إلى العالم اليوناني يهيمن من خلالها على التجارة ويقيم العلاقات الدبلوماسية فضلا عن كونها حصنا منيعا ضد الأعداء .. تمتاز الاسكندرية بروعة فنها المعماري الذي يغلب على مبانيها وتصميم شوارعها

وسائل النقل

تتنوع وسائل النقل المتاحة للمصطافين بالاسكندرية على النحو التالي

  • سيارات الأجرة ويمكن الاختيار بين سيارات الأجرة التي تتميز باللونين الأصفر والأزرق وتستخدم سيارات الأجرة ذات اللون الأزرق عدادا لتقدير الأجرة وهناك نوع آخر من سيارات الأجرة يمكن حجزه تليفونيا وللحصول على سيارة أجرة يمكنك الاتصال على رقم 19730 وللاتصال السريع اطلب رقم 19559
  • الحافلات تعد حافلة الـ فاس باص أحدث وسائل المواصلات في الاسكندرية وهي حافلة ذات طابقين تتميز باللون الأحمر تتيح لك الاستمتاع بمناظر المدينة
  • القطارات يعد القطار من أفضل وسائل السفر من القاهرة إلى الاسكندرية وتتعدد رحلات ومواعيد القطارات يوميا
  • الترام يعتبر من أقدم وسائل النقل والمواصلات بالاسكندرية إذ يرجع تاريخه إلى عام 1806 وهناك خطان رئيسيان للترام الأول من محطة الرمل التي يخدمها ترام يتميز باللونين الأزرق والأبيض يجوب المدينة متجها نحو الضواحي الشرقية والخط الآخر يمر غرب وجنوب ووسط الاسكندرية يميزه ترام أصفر اللون
  • المطار يقدم مطار برج العرب خدمة نقل الركاب بين الاسكندرية ومصر فهو يقع أربعين كيلو مترا من جنوب غرب الاسكندرية في منطقة برج العرب

معالم أثرية

  • معبد سرابيوم وعمود السواري بني بطليموس الثالث معبد السرابيوم فوق تل عمود السواري للإله المصري أوزرابيس الذي اختاره بطليموس الأول الإله الجديد لتوحيد أهالي الاسكندرية ووضعهم تحت لواء ديني واحد .. وشيد عمود السواري في بهو معبد سرابيوم وتم بناؤه من حجر الجرانيت الأحمر ويوجد شمال العمود تمثال لأبي الهول من الجرانيت الوردي
  • المسرح الروماني والحمامات أحد معالم المدينة القديمة ويقع في منطقة تعرف باسم كوم الدكه ويرجع تاريخ المسرح الصغير إلى بداية القرن الرابع الميلادي ويتكون من مدرجات من الرخام على شكل نصف دائرة ويحتوي المسرح أيضا على مقاعد تتسع لأكثر من ستمائة شخص وقد تم اكتشاف المسرح خلال فترة الستينيات كشفت أعمال الحفر التي تمت مؤخرا بموقع كوم الدكة عن العديد من آثار مدينة الرومان المركزية .. بما في ذلك الحمامات الرومانية والصهاريج وصالات للألعاب الرياضية بالإضافة إلى شوارع ترجع إلى المدينة القديمة
  • مقابر كوم الشقافة تتكون من دهاليز تؤدي إلى المقابر اليونانية الرومانية ويعود تاريخها إلى القرنين الأول والثاني من الميلاد .. وقد تم اكتشافها عام 1900 بشارع أبو منصور بمنطقة كرموز
  • قلعة قايتباي تحفه معمارية من العصر المملوكي انشأها السلطان قايتباي على جزيرة فرعون لصد الهجوم الخارجي عن الاسكندرية .. وقد تم بناؤها لتحل محل منارة الاسكندرية احدى عجائب الدنيا السبع التي تلاشت عبر الزمن وتضم القلعة الآن المتحف الحربي الغني بمقتنياته الأثرية بالإضافة إلى الأحياء البحرية.
  • مقابر المرمر تحفل الاسكندرية بالعديد من المقابر المتنوعة لمختلف الجنسيات والديانات مثل مقابر الطوائف المسيحية من الكاثوليك والأرمنت والأرثوذكس والبروتستانت من أصل بريطاني

مكتبة الاسكندرية

تعتبر صرحا شامخا للعلم والمعرفة افتتحت عام 2002 وتضم مركزا للمؤتمرات وقبة سماوية ومكتبة قادرة على استيعاب ملايين من الكتب وست مكتبات متخصصة وأربع متاحف وقاعة استكشاف لتعليم الأطفال العلوم وتسعة معارض دائمة وأربعة قاعات للمعارض الفنية المؤقتة وثمانية مراكز للبحث العلمي وتضم الاسكندرية عددا من المتاحف التي يقصدها المصطافون والسائحون ومن أبرزها

  • متحف المجوهرات الملكية ويضم مجوهرات يرجع تاريخها إلى فترة حكم محمد علي في مطلع القرن التاسع عشر وحتى عصر الملك فاروق مثل المصوغات المرصعة بقطع الماس وساعات اليد والقلادات المرصعة بالجواهر بالإضافة إلى مجموعة من قطع الشطرنج المرصعة بالماس
  • متحف الاسكندرية القومي ويحتوي على كنوز من العصور الفرعونية واليونانية الرومانية والقبطية والإسلامية ويعرض الطابق الأول منه كنوز العصر الفرعوني والطابق الأوسط يعرض تحفا يرجع تاريخها للعصر اليوناني الروماني أما الطابق العلوي فيحتوي على كنوز للحضارتين القبطية والإسلامية
  • متحف مكتبة الاسكندرية يتضمن قطعا فنية نادرة ترجع إلى العصور الفرعونية واليونانية والرومانية والقبطية والإسلامية وهي معروضة وفق تسلسل زمني وتمثل المراحل المختلفة لتطور الكتابة ويضم المتحف أيضا مجموعة أدوات كتابية ترجع إلى العصر الفرعوني بالإضافة إلى مجموعة من كنوز الاسكندرية الغارقة التي تم انتشالها والتي ترجع لمختلف العصور وتوجد بالمتحف قاعة تضم مجموعة موميات ترجع إلى العصور الفرعونية والبطلمية
  • متحف محمود سعيد ويضم مجموعة من أبرز أعمال الفنان محمود سعيد أحد رواد الفن الحديث في مصر وتعكس هذه الأعمال أحاسيسه الوطنية كما توجد أقسام أخرى بالمتحف مثل قسم الفن الحديث الذي ضم 291 لوحة تمثل أعمال العديد من الرسامين البارزين بالإضافة إلى الأعمال الخاصة بالأخوة سيف وأدهم وانلي التي تعكس روح مدن البحر الأبيض المتوسط

شارك المقالة