دورة المياه في الطبيعة وأهميتها

محمد ناصر ‏2023-12-26, 19:31 مساء 75
دورة المياه في الطبيعة وأهميتها

تعتبر المياه أساس الحياة، وتتكون أجسادنا من 70% من الماء بالفعل، لكن هل تساءلت يوماً عن دورة المياه في الطبيعة، وكيف يمكن أن تكون هذه المياه مستدامة دون نضوب بين يدينا؟، في الواقع هذا ما سنتعرف عليه في مقال اليوم حيث سنطلع على مراحل دورة المياه في الطبيعة وأهميتها وتوزعها وبعض المعلومات الهامة التي يجب على الجميع معرفتها..

متابعة طيبة نرجوها لكم..

 

ما هي دورة المياه في الطبيعة؟

تدعى أيضاً بـ "الدورة الهيدرولوجية" وهي عبارة عن حركة المياه ضمن إطار الغلاف الجوي الأرضي، تمر هذه الدورة بالعديد من المراحل التي تعيد المياه تدوير نفسها خلالها للحفاظ على ديمومة المياه في المسطحات المائية الضخمة كالبحار والمحيطات، وبفضل دورة المياه الطبيعية يستمر هطول الأمطار كل شتاء، أما عن آلية حدوث ذلك فهي ما سنتعرف عليه في الفقرات التالية..

 

أهمية دورة المياه في الطبيعة

هناك نقاط هامة تكمن فيها أهمية دورة المياه في الطبيعة وتعطيها ذلك الدور المحوري الذي لا يمكن للحياة أن تستمر لولا وجودها، ومن أهم الجوانب الهامة حولها:

  • توفر المياه بصورة دائمة اللازمة لحياة جميع الكائنات على سطح الكرة الأرضية.
  • تجدد مصادر المياه بمختلف أنواعها (بحار، محيطات، جداول، ينابيع وأنهار وغيرها..).
  • استمرار عملية الجريان السطحي المسؤولة عن انتقال عناصر اليابسة إلى النظام المائي وثبات التوازن الأرضي.
  • تنظيم تغيرات المناخ وتقلبات الفصول على مدار العام.
  • ثباتية الانتقالات الفصلية وتجنب حدوث الجفاف أو الفيضانات المخلة لتوازن الأنظمة البيئية.
  • الحفاظ على رطوبة الجو ضمن الحدود الطبيعية.

 

مراحل دورة المياه في الطبيعة

هناك أربع مراحل رئيسية تكون دورة المياه في الطبيعة، هذه المراحل متتالية ومستمرة بشكل لا متناهي، وتتكون هذه المراحل مما يلي:

التبخر

تبدأ دورة المياه من مرحلة التبخر التي يتم فيها تحول جزيئات الماء من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية، حيث تمتلك جزيئات الماء طاقة حركية عند اختراق أشعة الشمس إليها، وتحديداً عندما تتعرض المسطحات المائية لأشعة الشمس وعند بلوغها درجة حرارة 100 درجة مئوية تستحيل إلى أخرة تتصاعد باتجاه الغلاف الجوي.

تسهم المسطحات المائية من بحار ومحيطات وأنهار بنسبة 90% في مرحلة التبخير، بينما تسهم النباتات والتربة بنسبة 10%.

تنتقل الأبخرة الغازية إلى طبقة التربوسفير في الغلاف الجوي.

التكاثف

تعاكس هذه المرحلة المرحلة السابقة تماماً، حيث تتحول الأبخرة من الحالة الغازية إلى الحالة السائلة مجدداً.

وهذه المرحلة هي الأهم لاستمرار وجود الماء في الطبيعة، وهناك 3 سبل رئيسية لحدوث عملية التكاثف كما يلي:

  • تصاعد الأبخرة إلى الغلاف الجوي بدرجة حرارة منخفضة، وارتفاع درجة حرارتها نتيجة تأثرها بأشعة الشمس ومع تبدل درجات الحرارة يحدث التكاثف وتتشكل نتيجة له الغيوم والسحابات.
  • اختلاط الكتل الهوائية ذات درجات الحرارة المتغيرة يسبب حدوث التكاثف.
  • إشباع الغلاف الجوي بجزيئات بخار الماء لتتكاثف على هيئة قطرات ماء.

الهطول

عقب عملية التكاثف التي يحدث فيها تشكل للسحابات والغيوم، تتبدل درجات الحرارة ويحدث هطول الامطار والثلوج، ويحدث ذلك بترتيب دقيق كما يلي:

  • تتكاثف جزيئات الأبخرة ضمن طبقات الغلاف الجوي وتمثل نواة الأمطار.
  • تتجمع الأنوية على هيئة سحاب بتأثير تيارات الهواء الصاعدة التي تمنع هطول الأمطار بشكل فوري.
  • عندما تتثاقل السحابات تتصادم جزيئات الأمطار ببعضها بسرعة فائقة، لينتهي الأمر بتساقط الأمطار.

الجريان

تسلك الامطار بعد هطولها عدة مسارات جميعها ذات أهمية بالغة في دورة المياه في الطبيعة، ومن ضمن هذه المسارات:

  • التبخر والتصاعد باتجاه الغلاف الجوي مجدداً.
  • ري الغطاء النباتي والدخول في دورة جديدة تحدث فيها عملية النتح.
  • دخول طبقات التربة وتشكيل المياه الجوفية.
  • الجريان ضمن المسطحات المائية كالبحار والمحيطات والانهار.

 

توزيع الماء في الكرة الأرضية

باعتبار أن المياه تمثل نسبة 71% من مساحة الكرة الأرضية فهي تتوزع في موارد كثيرة بنسب متنوعة، يمكن توضيحها كما يلي:

  • 3% مياه عذبة (أنهار جليدية، مياه جوفية).
  • 97% مياه مالحة (بحار ومحيطات).

 

وفي الختام، نجد أن دورة المياه في الطبيعة تمتلك أهمية حيوية محورية لاستمرار الحياة على الكرة الأرضية، وهي ذات أهمية بالغة بجميع مراحلها، كما استنتجنا معاً أهمية هذه الدورة وكيفية توزيع المياه في الكرة الأرضية، آملين أن تكونوا قد وجدتم الفائدة المرجوة، ودمتم بخير وعافية..

مع تحيات فريق معلومة..

 

شارك المقالة