ما هو الإيميل ؟

منذ أن رأى البريد الإلكتروني في منتصف القرن العشرين النور ,  إلا و هو ساطع و متميز من بين الخدمات التي تقدمها الإنترنت . مجانيته و سرعته الفائقة و سهولة إستخدامه , هي المميزات الذي سيبادر كل شخص تسأله عن مميزات هذه الخدمة بذكرها . من جهة أخرى الرسائل المزعجة هي من سلبيات الإيميل لكنها بالطبع لم تكن الصفات الوحيدة التي يتحلى بها البريد الإلكتروني . فما هي هذه الصفات يا ترى ؟ و ما الذي يجعل عديد الشركات تتنافس في تقديم خدماته ؟ و لما تغلب على إستخدام الرسائل النصية و المكالمات إذا ؟ دعنا نتجول في غمار هذه التدوينة لنجيب عن هذه الأسئلة التي حيرتنا !




1

ما هو الإيميل ؟

1 تعريفه

الإيميل هو خدمة لتبادل الرسائل الرقمية بين مستخدميه مع إمكانية إرفاق ملفات أو التحكم في حجم و لون و خط الكتابة و التخصص أكثر و غيره و قد أنشأت هذه الخدمة على يد راي توملينسون في منتصف القرن العشرين ليشكل خدمة مميزة في مجال الإنترنت و ينتشر بقوة سريعة بين مستخدمي الإنترنت و أصبح من حينها عديد المنصات تقدم خدمة إنشاء البريد الإلكتروني و يمكننا ضرب المثال في خدمة جوجل لإنشاء البريد الإلكتروني ( GMAIL / Google Mail ) أو الأوتلوك ( Outlook ) . و من قواعد هذه الخدمة أن لا يمكن أن يكون لشخصين نفس الإيميل أي أن يكون إيميلا خاصا لكل شخص و تأتي هيأة الإيميل على الشكل التالي . إسم المستخدم @ موفر الخدمة . إسم النطاق أو بالإنجليزية Username@provider_name.domain_name. و يمكن الدخول إلى البريد الإلكتروني عبر إدخال البيانات أو ال Login و هي البريد الإلكتروني أو اليوزر نايم أو ما شابه و كلمة السر التي لا يجب أن يطلع عليها أحد غيرك . و توفر منصات البريد الإلكتروني مساحات لمستخدميها تخزن فيها الرسائل و هي عادة ما تتراوح بين العشرة جيغابيات إلى الثلاثين جيغابيات و في حال تجاوزها يجب عليك دفع مقبال مقابل الترقية إلا أنها عادة ما تكون كافية .

2 تعرف أكثر على منشئه !
  • لعلك بتجولك بين ردهات البريد الإلكتروني و إستمتاعك بالتواصل المجاني لم تفكر في من جعلك الأن في هذه الحالة .
  •  راي توملينسون هو صاحب هذه الفكرة البهيجة و قد ولد سنة 1941 في الثالث و العشرين من أبريل و قد فارقت الروح جسده في الخامس من مارس في سنة ألفين و ستة عشر و هو من جنسية أمريكية .
  • و قد تخرج هذا المبتكر سنة 1965 في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا و عمل بشركة بي بي ان و قد كانت هذه الخدمة تلقائية و لم يفكر بها مسبقا و لم تكن ضمن جدول أعمال أصلا .
  • إذ أنه يعتبر من المصادفات الإسثنائية طبعا . و في شهر يوليوز من 1971 قام راي توملينسون بإرسال أول رسالة إلكترونية في التاريخ إلى نفسه و قد وصلت في بضع ثوان معدودة مما يعتبر إنجازا كبيرا  و كانت تحتول على حروف عشوائية تحتول على أول الحروف من الكيبورد و هي QWERTY .
  • ثم إختارت وزارة الدفاع الشركة التي عمل بها راي لتشكل أرابنت أو جدة الإنترنت و هي تربط بين المعاهد و الجامعات هناك لأول مرة و هو ما يجسد معنى النتورك

تم عرض هذه المقالة 113 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

1 0