4 أدوار أساسية للمعلم فى العملية التعليمية

إن المعلم هو حجر الزاوية فى العملية التعليمية .وطبيعة عمل المعلم تجعله يقوم بالعديد من الأدوار داخل الفصل.

ولكن كل هذه الأدوار مترابطة ومتكاملة تساند بعضها بعضاً.ولذلك فسوف نتناول فى هذا المقال 4 أدوار أساسية للمعلم فى العملية التعليمية يقوم بها داخل الفصل الدراسى.

1

4 أدوار للمعلم داخل الفصل الدراسى

العملية التعليمية
1 المعلم كناقل للمعرفة
  • * إن الدور الأساسى والتقليدى للمعلم هو كونه ناقل للمعرفة . فنقل المعرفة للطالب هو دور محورى وأساسى من محاور إهتمام المعلم.
  • *ومن الطبيعى أن يكون المعلم على دراية تامة بموضوع تخصصه أو بالأحرى المادة الدراسية التى يقوم بتعليمها وأن يكون تفوقه فى ذلك ملموساً وواضحاً بالقياس إلى الطلاب الذين يقوم بتعليمهم.
  • *وتتأثر طريقة نقل المعرفة للطالب بالصفات الشخصية للمعلم.
  • *وينبغى على المعلم عند قيامه بدوره كناقل للمعرفة أن يكون مدركاً أنه ليس للمعرفة حدود وأنها تتزايد وتتراكم بإستمرار .ولذلك فيتعين عليه أن يسعى دائماً لأن يلم بكل ما هو جديد ومستحدث فى مجال تخصصه,وإلا أصبح عرضة لفقدان مكانته العلمية والإجتماعية وسط تلاميذه.
  • * ومن أهم الأمور المتصلة بدور المعلم كناقل للمعرفة استخدام الطرق والوسائل المثلى خطوة بخطوة لنجاح عملية التعليم والتعلم.فيجب على المعلم أن يكون على دراية بأنماط مختلفة من طرق التعليم (التدريس)مما يؤهله للقيام بنقل المعرفة بنجاح.
2 المعلم كمُربى للشخصية
  • *إن المعلم يساعد المتعلم على النمو المتكامل بما فى ذلك نموه فى الجوانب الشخصية.
  • *فيجب على المعلم ألا يهتم بالنمو الذهنى أو العقلى لتلاميذه فقط ,بل يجب عليه أن يولى الإهتمام الأكبر كذلك إلى نموهم الروحى والعاطفى والإجتماعى.
  • *وحيث أن الموضوع الرئيسى للتربية هو الحياة فى جميع جوانبها فإنه يتعين على المعلمين العمل على إكساب المتعلمين أنماطاً من السلوك ملائمةللحياة وطبيعتها فالحياة ليست جامدة بل هى دائمة التغيير.
  • * فمثلاًمشكلة فقدان الثقة فى النفس لدى بعض التلاميذ يمكن أن يعالجها المعلم بقدرته على توجيه تلاميذه ومساعدتهم على التغلب على ذلك الشعور بالنقص.
  • *وكذلك قد يعانى بعض التلاميذ من وجود الميول العدوانية أو اللامبالاة وغيرها من المشكلات التى يمكن للمعلم كمُربى للشخصية مساعدة تلاميذه على التغلب عليها إذا ما اتبع الأسلوب الملائم.
3 المعلم كقائد إجتماعى
  • *إن مفهوم القيادة مفهوم واسع من الصعب تحديده على وجه الدقة, ولكن هناك أنماط متنوعة من القيادة طبقاً لخصائص القائدين أو التابعين وطبيعة الموقف التى تتم فيه عملية القيادة.
  • *هناك بعض الخصائص الرئيسية التى يجب توفرها فى القائد الناجح والتى تتمثل فيما يلى:-
  • 1- يجب أن يكون القائد موضوعياً غير متحيز وأن يلتزم الأمانة والحيادية فى عرضه للأمور ووجهات النظر.
  • 2- يجب أن ينتهز القائد الفرص لتشجيع المشاركة والتعاون وتنمية روح العمل الجماعى فى كافة المهام التى تقوم بها الجماعة.
  • 3- ينبغى أن تربط القائد علاقات الصداقة بينه وبين أفراد الجماعة.
  • 4- يجب أن يكون لدى القائد القدرة على توزيع المسئوليات حتى ينمى صفات الثقة والإعتماد على النفس فى جماعته.
  • *والمعلم فى بيئة الفصل الدراسى هو قائد إجتماعى وسط أفراد جماعته وهم تلاميذه.فينبغى عليه أن يراعى جميع الخصائص السالف ذكرها.
4 المعلم كموجه ومُرشد
  • * من ضمن أدوار المعلم توجيه وإرشاد الطلاب إلى أفضل سبل التكيف مع ذواتهم ومع البيئات التى يعيشون فيها . فهو يهدف إلى تنمية الشخصية الإنسانية كليةً.ويتمثل ذلك فى غرس إتجاهات مفيدة لدى الأفراد ومساعدتهم على تطوير ميولهم وقدراتهم.
  • *ويتطلب ذلك الدور من المعلم أن يكون قدوة يحتذى بها تلاميذه.فعلى أساس سلوكه وسماته الشخصية يستطيع التأثير إلى حد بعيد فى شخصيات تلاميذه ومن ثم توجيههم وإرشادهم إلى ما فيه نموهم المتكامل.
  • *إن المعلم منوط به حسن توجيه التلاميذ وحمايتهم من الإنحراف ومن هذا المنطلق فإن عليه أن يعرف الكثير عن تلاميذه لكى يقوم بمثل هذه المسئوليات ولن يتم له ذلك إلا إذا زُود بمعرفة جيدة فى مجالات علم النفس وغيره من العلوم الإجتماعية.
خاتمة
  • *ومما سبق يتضح أن دور المعلم لا يقتصر على مجرد عملية التدريس بل إن دوره يزداد إتساعاً ليشمل جميع الأدوار السابق ذكرها فى المقال.
  • لذلك يجب على المؤسسات التى تُعد المعلم إكسابه المعرفة الكفيلة لأداء عمله بفاعلية وأن يكون مُلماً بجميع أدواره المنوط بها حتى يقوم بعمله على أفضل وجه.
المراجع
* المناقشة فى الأصول الإجتماعية للتربية  أ. د. سيف الإسلام على مطر * د. إبتسام مصطفى عثمان

تم عرض هذه المقالة 258 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

2 0