نزيف الأنف وطرق الوقاية والعلاج




نزيف الأنف ما هو ؟

  • تحتوي الأنف على العديد من الأوعية الدموية و هي ضعيفة للغاية

  • عند التعرض لأي عوامل خارجية قد تنزف الأنف بكل سهولة

  • يُعد نزيف الأنف شائعاً خصوصاً لدى الأطفال من سن 3 _ 10 سنوات

  • يسبب هذا النزيف الذي يُعرف بالرعاف ببعض المخاطر

 

أنواع نزيف الأنف

  • الرعاف الأمامي

ويحدث نتيجة تمزق الأوعية الدموية بالجزء الأمامي من الأنف أثر إصابة كدمة او كسور

 

  • الرعاف الخلفي

و يحدث بأعمق مكان بالأنف و عندها يتدفق الدم الى أسفل الجزء الخلفي من الحلق و يُعد هذا النوع خطراً

أسباب الإصابة بنزيف الأنف

  • الإصابة بتهتك الأنسجة المبطنة بداخل الأنف و ذلك لأن هذه الأنسجة تكون ضعيفة جداً و يتم أنتشار الشعيرات الدموية عند التعرض للهواء فيحدث النزيف
  • عند التعرض المباشر للأنف لتنظيفها او العبث بها فالفرط القوي او نفخ الهواء بهدف تنظيف الأنف و خصوصاً عند تعرض المرء للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية فكل هذه العوامل تؤدي الى تمزق بالأنسجة و هذا يسبب النزيف
  • تكرار النزيف بسبب نزيف قد حدث سابقاً
  • التعرض للإصابة بشكل مباشر بالوجه و خصوصاً الأنف أثناء ممارسة الرياضة او أثناء اللعب في حالة الأطفال
  • تكرار النزيف بسبب الإصابة بنزيف من قبل
  • الصعود الى الأماكن العالية كالجبال و الأبراج
  • استنشاق المواد المخدرة يؤدي الى تمزق الأنسجة بالأنف
  • عند تعرض المرء للإصابة بارتفاع ضغط الدم قد يحدث النزيف و لكن يُعد ذلك نادراً
  • تعرض المرء الى الإصابة ببعض الأورام الحميدة او الخبيثة
  • حدوث اضطرابات نتيجة تخثر الدم  أثر تناول بعض الأدوية او وجود امراض دموية
  • الهواء الجاف يُعد من الأسباب التي تؤدي الى نزيف الأنف حيث أنه يخفف الأغشية الأنفية و يجعلها صلبة مما يسبب تقشر بداخل الأنف و بالتالي الشعور بالحكة و وقوع النزيف
  • التعرض للمهيجات الكيميائية او كرد فعل اتجاه روائح معينة و العطس المتكرر و عدوى الجهاز التنفسي او تناول جرعات كبيرة من الاسبرين الذي يؤدي الى سيولة بالدم و بالتالي التعرض للنزيف
  • تعرض الأوعية الدموية لالتهاب نتيجة الإصابة بنزلات البرد و الانفلونزا
  • وجود انحرافات في الحاجز الأنفي

سبل الوقاية من الإصابة بنزيف الأنف

  •         التمتع بقدر الامكان باستنشاق الهواء البارد
  •         الابتعاد عن حك الانف بشده وقوة لتنظيفها
  •        التقليل من تناول الأسبرين او اي عقار يؤدي الى سيولة بالدم التي تثحدث النزيف
  •   استخدام مضادات الهيستامين و مزيلات الاحتقان في الاعتدال
  •       استخدام الفازلين لترطيب ممر الأنف  او الاستعانة بنقط الأنف ملحية للترطيب
  •     عدم الضغط على الأنف بشدة أثناء الإصابة بنزلات البرد والزكام
  •        المداومة على نظافة الأنف بشكل دائم بكل لطف  وغسل اليدين جيداً 
  •        الأبتعاد عن استنشاق المواد المهيجة للأنف و تجنب التعرض لها    
  •         الابتعاد عن استنشاق المواد المخدرة بانواعها بجانب انها تحدث تمزق بالاغشية الأنفية فهي تعرض المرء للوفاة
  •         عند التعرض للنزيف يجب الا تحتك بالأنف حتى تتماثل للشفاء حتى لا يتجدد النزيف مرة أخرى
  • عند الإصابة بالجيوب الأنفيه يجب توخي الحذر بالتعامل مع الأنف و عدم تعرضها  للهواء الجاف الذي يسبب النزيف  

 

سبل علاج الإصابة بنزيف الأنف

  • عدم الخوف عند تعرض شخص لنزيف حيث ان منظر الدم يرعب المصاب و يجعله في حالة هلع الا ان أغلب حالات النزيف الأنفي تحدث ليس لأسباب خطرة
  • قيام المٌصاب بالجلوس مع انحناء الرأس للأمام قليلاً حتى لا ينزل الدم للبلعوم
  • الحرص على وضع المنديل تحت الأنف لضمان اتساخ الملابس
  • وضع السبابة و الابهام على منتصف الأنف مدة لا تقل عن خمس دقائق لضمان توقف نزيف الدم مع مراعاة التنفس من الفم و اذا لم يتوقف تزيد المدة لعشر دقائق
  • عمل كمادات باردة على الأنف من أجل تضييق الأوعية الدموية لمنع النزيف
  • الامتناع عن وضع الاصبع بالأنف لأنه يؤذي أغشية الأنف
  • عدم القيام باي مجهود لمدة 12 ساعة و ذلك حتى لا يعود النزيف مرة أخرى
  • القيام بترطيب الأنف من الداخل عن طريق الفازلين و ذلك بوضع قطعه من القطن بالأنف ثم إخراجها
  • عند استمرار النزيف مدة أكثر من ربع ساعة او تكرار النزيف لأكثر من مرة يجب التوجه الى الطبيب
  • سيقوم الطبيب بوضع شاشة داخل الأنف من شأنها الضغط على الأوعية الدموية التي تنزف كما أنه سيضع محلولاً مطهراً يساعد على تضييق الأوعية الممزقة
  • في بعض الحالات يحتاج المُصاب الى الكي إما كيميائياً بواسطة استعمال نترات الفضة في حالة النزف من الأوعية الصغيرة او عن طريق الكي كهربائياً في حالة النزف من الأوعية الكبيرة

 

 

 

 

  

 

تم عرض هذه المقالة 369 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

4 0