مرض هشاشة العظام وكيفية الوقاية منه

  • يعتبر مرض هشاشة العظام من الأمراض المنتشرة في الرجال والنساء خاصة عند التقدم في العمر ويعتبر مرض هشاشة العظام من الأمراض الصامتة لأنه لا توجد أعراض له ويطلق عليه مسمى العظام المنخورة التي تصيب العظم فتجعله أضعف وقابل للكسر بسهولة.
1

مرض هشاشة العظام

أسباب وعوامل الإصابة بهشاشة العظام
1 أسباب وعوامل الإصابة بهشاشة العظام
  • - التقدم في العمر فوق سن ال 65 وخاصة النساء حيث مع تقدم العمر تقوم الأمعاء بامتصاص كميات أقل من الكالسيوم الموجود في الطعام وكذلك تقل قدرة الكلى في حفظ الكالسيوم وبالتالي يتم فقد الكالسيوم مع البراز والبول ولا يتم وصوله إلى الدم والعظام، ومع تقدم العمر أيضا يقل إنتاج فيتامين (د) من الجسم حيث أن هذا الفيتامين يعمل على امتصاص الكالسيوم وتحويله إلى العظام.
  • ·- النساء عند انقطاع الطمث لنقص هرمون الاستروجين خلال الثلاثة إلى الخمسة سنوات السابقة لانقطاع الطمث أو عند انقطاعه أو بعد ذلك.
  • ·- الأشخاص الذين وزنهم اقل من ال 50 كجم.
  • ·- الرجال فوق سن ال 70.
  • ·- الأشخاص الذين يتلقون علاجا مستمرا بالستيرويدات التي تستخدم في علاج الربو. واضطرابات المناعة حيث أن آثارها الجانبية تسبب هشاشة العظام.
  • ·- الأشخاص الذين يعانون من من بعض الحالات المرضية المزمنة التي تؤثر على العظام مثل إفراز الغدة الدرقية، أمراض الكبد المزمنة، الروماتيزم، بعض اضطرابات الامتصاص في الجهاز الهضمي.
  • ·- الإسراف في استهلاك المشروبات المنبهة كالكافيين والمشروبات الغازية حيث أن مادة الكافيين قد يؤدي إلى اضطراب في امتصاص الكالسيوم.
  • ·- الضغط النفسي والاكتئاب فقد وجدت الأبحاث أن الاكتئاب الحاد يمكن أن يؤدي إلى فقد الكتلة العظمية والإصابة بهشاشة العظام.
  • ·- نقص استهلاك الأغذية الغنية بالكالسيوم والذي يستمر على مدار العمر يمكن أن يؤدي إلى نقص الكتلة العظمية وزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام وكثرة الكسور.
  • ·- التاريخ العائلي يمكن أن يساهم في الإصابة بهشاشة العظام.
  • ·- التدخين بما يحتويه من مكونات التبغ يمكن أن يؤدي إلى تدني الكتلة العظمية.
2 مضاعفات الإصابة بهشاشة العظام
  • يعتبر التعرض للكسور من أهم مضاعفات هشاشة العظام ويمكن أن تحدث الكسور في العمود الفقري وعظام حوض الفخذين وكذلك في كفوف اليد ويعتبر أخطر الكسور التي يمكن أن يتعرض لها مريض هشاشة العظام هو الكسور في الفخذين فيمكن أن تؤدي إلى الإعاقة وكذلك يمكن أن تحدث الكسور دون السقوط وذلك لمجرد ضعف العظام خاصة عظام العمود الفقري.
3 كيف يتم تشخيص هشاشة العظام
  • يتم تشخيص حالات هشاشة العظام عن طريق بعض الوسائل لقياس كثافة العظام وأشهرها فحص كثافة العظام باستخدام تقنية DEXA ويتم قياس امتصاص العظم بواسطة الأشعة السينية المزدوجة وكذلك يستخدم هذا الفحص في متابعة التغيرات التي تحدث في العظام مع مرور الوقت ويتم الخضوع لهذا الفحص لبعض الحالات التي تعاني من مشاكل في العمود الفقري أو بعض السيدات اللاتي يتلقين بعض الأدوية التي من الممكن أن تسبب هشاشة العظام وكذلك من يعانون من داء السكري أو أمراض الكبد، الأمراض التي تصيب الغدة الدرقية وذلك للتأكد من نسبة كثافة العظام ومتابعتها حتي لا يتم التعرض لمضاعفات هشاشة العظام.
4 كيفية تقليل هشاشة العظام وخطورة الإصابة بالكسور
  • يجب اتباع بعض الاستراتيجيات للحفاظ على صحة الهيكل العظمي وتقليل الإصابة بهشاشة العظام والكسور ونذكرها كالتالي:
  • ·- يجب ممارسة الرياضة بانتظام للحفاظ على صلابة العظام وزيادة كتلة العضلات لتحسين وظيفة العضلات.
  • ·- يجب تناول الأغذية التي تحافظ على سلامة العظام خاصة الأغذية التي تحتوي على الكالسيوم وفيتامين د حيث أن الكالسيوم من العناصر المهمة في بناء الهيكل العظمي كما يعتبر الكالسيوم المتواجد في العظام مخزونا للحفاظ على مستويات الكالسيوم في الدم ويعتبر عنصر أساسي للحفاظ على وظيفة الأعصاب والعضلات.
  • ·- يجب تجنب العادات السيئة في نمط الحياة مثل التدخين وشرب الكحول.
  • ·- يجب الحفاظ على الوزن المثالي للجسم.
نصائح
  • وأخيرا يجب أن نقي أنفسنا من الإصابة بهشاشة العظام عن طريق الاهتمام بالعادات الصحية في الغذاء وممارسة الرياضة وكذلك يجب الإهتمام بأطفالنا منذ الصغر وإعطائهم الكالسيوم اللازم لنمو عظامهم وقوتها.

تم عرض هذه المقالة 472 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

1 0