نقص سكر الدم




  • تبلغ نسبة السكر في الدم عند الإنسان العادي حوالي 150 – 60 ملغ / ديسيليتر، ويحدث نقص في سكر الدم عندما تنخفض قيمة السكر في الدم لأقل من 50 – 45 ملغ/ ديسيليتر،
  • حيث يعتبر الغذاء هو المصدر الرئيسي للسكر في الجسم، وفي حالة الصيام يتم الحفاظ على مستوى السكر في الدم عن طريق القيام بتحليل السكر المخزون في الكبد والذي يدعى الجليكوجين أو اعادة انتاج السكر من جديد وتسمى هذه العملية استحداث السكر.
1

القسم الرئيسي

نقص سكر الدم
1ما هو نقص سكر الدم
  • يعتبر الأنسولين هو الهرمون الرئيسي الذي يعمل على تنظيم نسبة السكر في الدم وعندما يحدث انخفاض لمستوى السكر في الدم أقل من 80 ملغ / ديسيليتر .يتوقف إفرازه.
  • وإذا انحفض معدل مستوى السكر عن 70 – 65 ملغ / ديسيليتر يتم إفراز هرمونات أخرى تعمل ضد عمل الأنسولين.
  • ولكي يتم منع حدوث نقص في نسبة السكر يتم إفراز الجلوكاجون مع الادرينالين حيث يعملان على تحفيز عملية إعادة انتاج السكر وتحليل الجليكوجين فيحدث رفع في مستوى السكر في الدم .
  • وبعد ذلك يتم إفراز هرمون الكورتيزول وهرمون النمو للحفاظ على مستوى السكر على المدى الطويل ولكن بنشاط أبطأ.
2

القسم الثاني

1أعراض نقص سكر الدم

تختلف أعراض انخفاض مستوى السكر في الدم من شخص لآخر فغالبا ما يحدث انخفاض سكر الدم للمرضى الذين يعانون من حالات نقص سكر الدم المتكررة بينما يحدث نقص نسبة السكر بمعدل نسبي عند مرضى السكر نتيجة عدم اتزان معدل السكر في دمهم.

هناك قسمين من الأعراض التي تميز نقص نسبة السكر في الدم وهما:

  • يحدث انخفاض في مستوى الجلوكوز إلى 55 ملغ / ديسيليتر ويمكن أن يحدث معه أعراض مرافقة مثل الجوع، الرعاش، زيادة خفقان القلب، شحوب في الوجه مع التعرق.
  • بعد ذلك يمكن أن يحدث انخفاض فس مستوى السكر لأقل من 50 ملغ / ديسيليتر ويحدث ذلك بسبب الارتباك والتغييرات السلوكية التي تحدث بجانب التدني في الوعي مما يمكن أن تؤدي إلى الموت والتشنج بسبب انخفاض نسبة الجلوكوز التي تصل إلى الدماغ.
2أسباب وعوامل خطر نقص سكر الدم

يمكن أن يتعرض الأشخاص الأصحاء إلى نقص نسبة السكر في الدم ويمكن أن يحدث نتيجة الآتي:

  • تناول بعض أنواع الأدوية مثل الاسبرين أو الساليسيلات
  • تناول الكحول يمكن أن يؤدي إلى نقص نسبة السكر في الدم
  • وجود بعض أنواع الأورام النادرة مثل ورم البنكرياس الذي يعمل على إفراز الأنسولين
  • تناول بعض الأدوية التي تعمل على خفض السكر بالرغم من عدم الإصابة بالسكري
  • يمكن أن يحدث نقص لسكر الدم لدى غير المصابين بالسكري نتيجة تلوث حاد أو نقص في الهرمونات مثل هرمون الكورتيزول وهرمون النمو أو نتيجة وجود بعض الأمراض مثل أمراض الكلى والكبد المزمنة الحادة.
  • يمكن أن تحدث نتيجة بعض الأسباب النادرة مثل نقص الأنزيمات منذ الولادة أو نتيجة بعض عملية جراحية في المعدة وذلك نتيجة مرور الاكل بشكل سريع من المعدة إلى الأمعاء مما يعمل على ارتفاع نسبة السكر في الدم بشكل سريع مما يعمل على إفراز الأنسولين بشكل كبير تؤدي في النهاية إلى نقص نسبة السكر في الدم.
  • يمكن أن يحدث نقص نسبة السكر لمرضى السكري نتيجة تناول جرعة زائدة لخفض السكر في الدم فغالبا ما يحدث نقص السكر عند المرضى الذين ينعدم عندهم إفراز الأنسولين وذلك لعدم وجود مصدر للدفاع ضد نقص السكر وبالتالي يتوقف أو يبطئ من إفراز الأنسولين عندما يحدث انخفاض في مستوى السكر.
3علاج نقص سكر الدم

هناك علاج فوري لعلاج نقص السكر في الدم عن طريق إعطاء السكر أو عن طريق حقن المريض بالجلوكاجون ويفضل عدم إعطاء السكر للمريض قبل أن يتم قياس مستوى السكر في الدم عن طريق أخذ عينة من الدم وقياسها لكي يتم التأكد من أن الأعراض التي يعاني منها المريض سببها هو نقص نسبة السكر في الدم.

يفضل أن يتم إعطاء المريض السكر عن طريق الفم إذا كان في وعيه أما إذا كان فاقد للوعي فيمكن حقنه بالسكر عن طريق الوريد.

نصيحة

يجب الوقوف على أسباب التعرض لنقص سكر الدم لكي يتم تحديد العلاج بدقة لمنع أي مضاعفات أو مشاكل في المستقبل ويفضل استئصال الورم عند المرضى الذين يعانون من ورم في البنكرياس.

تم عرض هذه المقالة 839 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

2 0