اليرقان عند حديثي الولادة




  • يعتبر اليرقان عند حديثي الولادة من الظواهر المنتشرة هذه الأيام.
  • ولكن غالبا ما تزول من تلقاء نفسها حيث تظهر هذه الحالة في الأسبوع الأول من حياة الطفل وتصل قمتها ما بين اليوم الثالث والخامس من حياة الطفل.
  • كلما كانت فترة الحمل أقل كلما كانت الإصابة باليرقان لمدة أطول وغالبا ما يكون حدوث هذه المشكلة طبيعيا.
1

الأسباب

1 ما هو اليرقان عند حديثي الولادة

غالبا ما يحدث اليرقان بعد الولادة بنسبة كبيرة وذلك لان لبن الأم لا يتم إنتاجه في الثدي بكميات كبيرة خلال الأيام الأولى من حياة الطفل وبالتالي الأمعاء تكون أقل في النشاط ويتم إفراز البيليروبين بنسبة قليلة كما يوجد أيضا في لبن الأم مواد تعمل على إبطاء عملية ربط البيليروبين في الكبد كما توجد بعض المواد المتواجدة في الأمعاء على تحلل البيليروبين المباشر ويتم تحويله إلى بيليروبين غير مباشر حيث يتم امتصاصه عن طريق مجرى الدم مرة أخرى كما يعرف أن الرضاعة المتكررة تعمل على انخفاض البيليروبين خلال عملية الرضاعة.

يتم إفراز البيليروبين كمضاد للأكسدة وذلك لأن المواد المضادة الأكسدة تكون منخفضة في تلك الفترة ويمكن القيام بقياس نسبة البيليروبين عن طريق فحص الجلد والدم.

هناك بعض المواليد ممن تزداد لديهم نسبة البيليروبين وذلك بسبب الإصابة المرضية وبالتالي تكون الإصابة باليرقان عند الولادة غير طبيعي.

2 أسباب وعوامل خطر اليرقان عند حديثي الولادة

يعتبر البيليروبين هو المادة المسببة لليرقان عند حديثي الولادة وغالبا ما ينتج نتيجة تحلل المركب من الحديد والورفيرنيات حيث يحدث تحلل لخلايا الدم الحمراء يتم إنتاج البيليروبين غير ذائب في الماء نتيجة التحلل وبالتالي يتم ارتباط جزءا من ببروتين الالبومين في الدم ويتم تسرب جزء منه إلى الأنسجة الأخرى ويقوم البيليروبين بالدخول إلى الكبد للارتباط مع حمض الغلوكورونيك وبالتالي يصبح قابلا للذوبان ويتم إفراز الصفراء إلى الأمعاء وبعد ذلك يفرز مع البراز وهناك نوعين من البيليروبين هناك نوع يسمى البيليروبين المباشر والذي يقبل الذوبان في الماء وهناك البيليروبين المباشر الذي لم يتم ربطه في الكبد.

يحدث اليرقان عند حديثي الولادة نتيجة التحلل الزائد لخلايا الدم الحمراء في الجنين بعد الولادة وذلك لكي يتم إنتاج خلايا دم حمراء أخرى ناضجة وتلائم الحياة بشكل اكبر ويشكل هذا التحلل عبئا ثقيلا على جهاز الكبد حيث يعمل بشكل بطيء خلال الأيام الأولى من الحياة وذلك بسبب تراكم البيليروبين غير المباشر حيث يسبب بعد ذلك اللون الأصفر للمولود خلال أيامه الأولى في الحياة وبعد ذلك يتناقص اليرقان تدريجيا نتيجة نضج جهاز الكبد.

2

المضاعفات و العلاج

1 مضاعفات اليرقان عند حديثي الولادة

إذا حدثت زيادة في نسبة اليرقان عند حديثي الولادة يمكن أن يحدث ضررا كبيرا نتيجة دخول البيليروبين غير المباشر إلى الجهاز العصبي وقد يحدث مضاعفات مثل التخلف واضطرابات الحركة والصمم وكذلك اضطرابات في مقل العينين وغالبا تكون هذه المضاعفات نادرة للغاية وغالبا ما تحدث إن تواجد اليرقان المرضي غير الطبيعي.

2 علاج اليرقان عند حديثي الولادة

يتم علاج اليرقان عند حديثي الولادة عن طريق النظام الغذائي عن طريق تكرار الرضاعة الطبيعية أو عن طريق بدائل حليب الأم وذلك لخفض نسبة البيليروبين وإذا استمر هذا الارتفاع في اليرقان يمكن القيام بتحليل البيليروبين عن طريق استخدام الضوء.

حيث يعمل الضوء الأزرق الذي يتواجد في الضوء الأبيض على تحويل البيليروبين إلى مادة يتم إفرازها عن طريق الصفراء والكلى وإذا استمر ارتفاع اليرقان يمكن التوقف عن الرضاعة الطبيعية وبعد ذلك يتم استئنافها بعد يوم أو اثنين.

يمكن العلاج عن طريق استبدال الدم إذا كانت نسبة البيليروبين عالية ويمكن ان تضر بالمولود حيث يتم استبدال الدم عن طريق وريد السره أو عن طريق شريان أو ريد في الأطراف.

يمكن أن تساعد بعض الأدوية في تقليل نسبة البيليروبين حيث تعمل على تقليل انحلال المثبطات والقيام بتفعيل عملية ربط البليروبين في الكبد ويتم تأخير عودته من الأمعاء إلى الم باستخدام هذه الأدوية.

غالبا ما يزول اليرقان عند حديثي الولادة خلال أيام ولن تكون هناك حاجة لاستخدام العلاجات الأخرى دون أن يتسبب في أي أضرار للمولود.

نصيحة

يفضل استشارة الطبيب ومتابعة الطفل المصاب بيرقان حديثي الولادة حتى يتم زواله في أمان للبقاء على سلامة مولودك.

تم عرض هذه المقالة 274 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

1 0