فقر الدم : تعرف على أسباب , أعراض و علاج فقر الدم




  • يُصاب المرء بفقر الدم نتيجة قلة  عدد الكريات  الدم الحمراء
  • التى تعمل على نقل الأكسجين الى الأنسجة
  • يتكون الدم من سائل يسمى البلازما و ثلاثة خلايا هما
    1. خلايا كريات الدم البيضاء و المسؤولة عن محاربة العدوى
    2. خلايا كريات الدم الحمراء و هذه الخلايا تقوم بنقل الأكسجين الى  أنسجة الجسم
    3. الصفيحات الدموية و هي المسؤولة عن تخثر الدم بعد التعرض للإصابة

 

  • معظم خلايا الدم يتم انتاجها من النخاع العظمي و هو عبارة عن مادة اسفنجية حمراء موجودة داخل تجويفات العظم
  • يعاني المرء من الانيميا نتيجة قلة عدد كريات الدم الحمراء بسبب ضعف انتاجها او اهدارها
  • نجد مريض فقر الدم (الأنيميا) يشعر دائما بالتعب
  • تتعدد أسباب الإصابة بهذا المرض
  • نتيجة ضعف الجسم و ممارسة الشخص لبعض العادات السيئة

 

أسباب الإصابة بفقر الدم

  • فقر الدم الناتج عن قلة الحديد بالدم

يعد من النوع الشائع للإصابة بالمرض يصيب ما يقارب 2 – 3% من سكان الولايات المتحدة و يرجع  السبب لحدوثه هو

قلة نسبة الحديد في  الدم  وو ذلك لأن نخاع العظم يحتاج إلى الحديد من أجل إنتاج الهيموجلوبين  و بالتالي فإن  قلة الحديد

بالدم تؤثر  على قدرة  الجسم في  إنتاج كمية مناسبة  من الهيموجلوبين لخلايا الدم الحمراء  و ينتج عن ذلك تعرض المرء

للإصابة بالانيميا

 

  • فقر الدم الناتج عن قلة الفيتامينات بالدم

ليس الحديد فقط الذي يسبب نقصة فقر الدم و لكن العديد من الفيتامينات اذا تم التعرض لقلة نسبتها بالدم يحدث الأنيميا

 

مثل حمض الفوليك و فيتامين ب الذي يحتاج الجسم لها لأنتاج عدد من خلايا الدم الحمراء و ياتي نقص الفيتامينات نتيجة نظام

 

غذائي خاطئ او عدم قدرة الجسم على الاحتفاظ بها

 

  • فقر الدم الناتج عن مرض مزمن

مثلا تعرض المرء للإصابة بالسرطان , الأيدز (مرض نقص المناعة المكتسب ) , مرض النقرس , مرض كرون و الفشل الكلوي

 

هذا بجانب العديد من الأمراض الالتهابية التى ايضا من شأنها ان تعرض المرء للإصابة بفقر دم كونها تؤثر على  أنتاج كريات الدم

 

الحمراء

 

  • فقر الدم اللاتنسجي

من الأنواع نادرة الحدوث و يعد من أخطرها حيث ينتج عن عدم قدرة النخاع العظمي بأنتاج كلا من (خلايا الدم الحمراء و كريات الدم

 

البيضاء و الصفيحات الدموية ) و لا يزال حتى الأن سبب الإصابة بهذ النوع مجهول و يرجع البعض  السبب  الى نقص مناعي

 

  • سوء التغذية

 

أتباع نظام غذائي غير سليم يفتقد الفيتامينات و الحديد و حمض الفوليك لذا يصبح المرء عرضة للإصابة بفقر الدم فالجسم

 

يحتاج الى الفيتامينات و البروتين و الحديد لأنتاج كمية مناسبة من الدم

 

  • الدورة الشهرية

تصبح المراة اكثر عرضة للأصابة بفقر الدم من الرجال و ذلك لانها تفقد كمية من الدم كل شهر و بالتالي تفقد أيضا

 

نسبة كبيرة من الحديد

 

تشخيص الإصابة بفقر الدم

  • عندما يشك الطبيب بالتشخيص يطلب من المريض أجراء فحص دم
  • ومن خلال فحص الدم يستطيع الطبيب معرفة نسبة الكريات الحمراء و البيضاء و صفائح الدم بالجسم

أعراض الإصابة بفقر الدم

  • الدوخة
  • النوم المستمر و الكسل
  • الصداع
  • خفقان بالقلب سريع
  • وجع في منطقة الصدر
  • ضيق بالتنفس
  • شحوب البشرة
  • برودة باليدين و القدمين

 

علاج الإصابة بفقر الدم

  • يتم علاج فقر الدم الناتج عن نقص الحديد  حيث يقوم الطبيب بكتابة بعض المكملات الغذائية
  • علاج فقر الدم الناتج عن نقص الفيتامينات بقيام الطبيب بكتابة حقن  فيتامين يأخذها المريض في بعض الحالات بشكل

مستمر

  • في حالة فقر الدم اللاتنسجي يضطر الطبيب أعطاء المريض دم عن طريق الوريد لتعويض نقص خلايا الدم الحمراء

بالجسم

Advertisements



  • فقر الدم الناتج عن سوء التغذية يمكن ان يتم الشفاء منه عن طريق اعطاء المريض بعض المكملات الغذائية

بالإضافة الى  حرص المريض على تعديل النظام الغذائي ليشمل البروتينات و الحديد و الفيتامينات و التركيز على الأطعمة الغنية

 

بالحديد

  • و أخيرا فقر الدم الناتج عن الدورة الشهرية ينصح دائما أثناء فترة الحيض ان تتناول المراة العصائر الفريش تعويض

للدم المفقود بجانب بعض المشروبات الساخنة  للتخفيف من الآم

 

الوقاية من الإصابة بفقر الدم

  • الحرص على التوازن الغذائي الصحي الغني بالمعادن و الفيتامينات و الحديد
  • تناول البروتينات و الأطعمة الغنية بالحديد كالكبدة و العسل الأسود و السبانخ
  • تناول العصائر الفريش مثل الليمون و البرتقال
  • شرب المشروبات الساخنة المفيدة كالحلبة التى تساهم بدور كبير في علاج فقر الدم
  • تناول العسل الأبيض لما يحتويه من فوائد عديدة للجسم
  • شرب عصير الطماطم و الجرجير او تناولة كسلطة أيضا
  • تجنب تناول  الشاي و القهوة بعد الطعام مباشرة

نصيحة

  • عدم تجاهل اي نوع من الأعراض السابقة و الاستعانة بطبيب مختص
  • إجراء الفحوصات الطبية و الالتزام بتعليمات الطبيب
  • اتباع نظام غذائي متوازن
  • عدم تناول اي نوع من العقاقير الا تحت أشراف طبي

 

تم عرض هذه المقالة 245 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

2 0