عادات خاطئة تدمّر جهازك المناعي

مما لا شكّ فيه أنّ الجهاز المناعي هو من أهم الأجهزة في جسم الإنسان، و إن حدث أي خلل في هذا الجهاز فإنّ ذلك قد يتطور إلى إصابة الشخص بأمراض عديدة هو في غنى عنها، و يصبح خطر الموت يداهمه، و هذا الخلل الذي يمكن أن يصيب الجهاز المناعي، فهو ناتج عن عادات خاطئة يقوم بها الشخص، تؤدي به للمرض و الإرهاق و التعب.




ومن هذه العادات:

  1. كثرة الأكل: وهو من مُسببات البدانة و زيادة الوزن، ومعنى ذلك زيادة الدهون التي تؤدّي إلى التأثير السلبي على الجهاز المناعي، و أيضاً على الخلايا البيضاء في الجسم، خاصّة تلك الدهون التي تتركز حول البطن، فهي أكثر خطراً من غيرها، وتجعل الجسم عُرضة للإصابة بالأمراض بشكلٍ دائم.
  2. النوم لعدد قليل من الساعات: إنّ النوم لعدد ساعات كافية مهم جداً للإنسان، و زيادة على أهميته في إمداد الجسم بالراحة، و المساعدة في نضارة البشرة و الوجه، فهو أيضاً يقوم بمهاجمة البكتريا  و الفيروسات، أمّا قلّة النوم فتؤدي للأرق و الإجهاد، و إضعاف الجهاز المناعي، لذا يجب الحرص على النوم لععد كافٍ من الساعات( من 7-8 ) ساعات يومياً.
  3. العوامل النفسيّة السيئة: إنّ للحالة النفسية للإنسان دورٌ كبير جداً في التأثير على صحته، فمثلاً عندما يشعر الشخص بالوحدة، يزيد افراز هرمون نورأدرنالين،ومن المعروف أنه خلال المخاطر كالشعور بالخوف يتم إفراز هرمون الأدرنالين، فتنتج خلايا الدم البيضاء، المسؤولة عن معالجة الجروح، ولكن وقت الوحدة، يتوقف جزؤ مكاحة الفيروسات عن العمل، فيصبح الفرد عُرضة و فريسةسهلة للإصابة بالأمراض، لذلك تفادى شعور الوحدة، فلا تدع أي فرصة لها وعندما تشعر بالوحدة، اطلب الدعم من احد افراد الأسرة او الأصدقاء.
  4. الكحوليات: تُعرف الكحوليات بخطرها الكبير على الإنسان، فإلى جانب التأثير على شخصيته وعلاقاته بمن حوله، فهي أيضاً تؤثر على حالته الجسدية، فالكحول يدمر الجهاز المناعي، وفالكحول يدمر الجهاز المناعي، و يعيق عمل خلايا الدم البيضاء التي من وظيفتها مواجهة البكتيريا الضارة، فالكحوليات تؤدي إلى فقر الجسم و عدم قدرته على انتاج الخلايا التي تقتل البكتيريا و الفيروسات، و زيادة الإلتهابات، حيثُ تضعف قدرة الجسم على مواجهتها بسبب الكحول.
  5.  القلقو التوتر: ربما لا يستطيع الإنسان منع نفسه من الخوف و التوتر و الرعبة أو الغضب، حيثُ يمر بظروفٍ قاسية تُجبره على ذلك، لكن العصبيّة المفرطة و القلق المبالغ فيه، يؤدي لنتائج عكسية وسلبية، وير بالجهز المناعي.
  6. المضادات الحيوية: وعلى عكس السائد بين الناس يضرورة تناول هذه المضادات عند الحاجة وفوائدها إلا  إنها تقوم على إضعاف الجهاز المناعي وقتل كريات الدم البيضاء حتى تتمكن من  آداء عملها، و أيضاً تقوم بمنع الجهاز المناعي من اكتساب مناعة ضد الجسم الغريب الذي تم تناول المضاد الحيوي من أجل القضاء عليه.
  7. نقص فيتامين سي (C): يحتاج الجسم للعديد من الفيتامينات ويسبب نقص كل منها خللاً في بعض أجهزته أمّا نقص فيتاميت سي بشكل خاص يؤدي إلى إضعاف الجهاز المناعي؛ حيث أنه هو المُغذي الرئيسي له.
  8. نوع الغذاء: يؤثؤ لبعذاء بالطبع على صحة الإنسان، وهناك الأطعمة الصحية المفيدة التي يُنصح بتناولها، وهناك الأطعمة الضارى التي تؤدي لأمراضص و مشاكل للجسد، كالدهون ( المشبعة ) التي  تمثل خطراً علي الجهاز المناعي، مما يسبب الإلتهاب. ومن الناحية الأخري، الدهون الغير مشبعة اوميجا3 و الأحماض الدهنية هي مواد مضادة للإلتهاب و تساعد في التحكم في بعض البروتينات التي تساعد الجسم في التعرف علي الجراثيم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تم عرض هذه المقالة 84 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

0 0