تعرف على مخاطر نشر صورة أطفالك على النت

أصبح الانترنت عالمًا قويًا في حياة الجميع، الكبير والصغير لا غنى عنه اليوم، خاصة الفيسبوك ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى بكافة صورها، وأصبح الأشخاص يقومون بتعريف حياتهم الشخصية على تلك المواقع، ويعرضون كل ما يخصهم من صور وتفاصيل دراسية وتفاصيل حياتية.. ولكن عليك أن تبتعد عن ظهور صور أطفالك على تلك المواقع، لأنه من الأفضل أن لا يتم نشر صور الأطفال بشكل خاص على تلك المواقع، وإليك معرفة أهم الأسباب لذلك:

1

الأسباب الرئيسية التي تجعلك لا تنشرين صورة طفلك:

حياة الطفل ملك لك
1حياة الطفل ملك لك
الكثير من الأسر عندما تقوم بإنشاء مناسبة تخص أطفالهم أول ما يخطر ببالهم هو إقامة تصاوير لكي يقوموا بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، وبالتالي سيحصلون علة كميات من الإعجاب والتعليقات على الصور والقيام بمشاركتها بين الأصدقاء.. ولكن ما الفائدة من تلك الأمور، المناسبة التي حدثت ليست بحاجة إلى أن تأتي بجذب العواطف والمشاعر حول العالم لتلك المناسبة، هي تجربة من أجل الأهل والطفل فقط، ولن تغير من الأمر شيء بالنسبة للأناس الآخرين، فهم يقومون بالإعجاب والتعليقات على تلك الصور من أجل فقط أن ترد إليهم عندما يقومون هم أيضًا بنشر مناسباتهم العائلية.
2انعدام مشاعر الذكريات في الماضي
كان في الصغر يسعى الكثير إلى التقاط الصور التذكارية والتي كان كل بيت يقوم بحفظ تلك الألبومات حتى تكون ذكريات جميلة لها حنين ذات يوم، ومع ظهور الصور الفوتوغرافية عبر الهواتف هذه الأيام، فقد الناس القيمة المعنوية التي تسعى إليها الصور لحفظها في الذهن، والتي أصبحت مجرد صور تتناول في أيدي الجميع، وتنتشر بصورة قوية على المواقع الخاصة بالتواصل الاجتماعي، والتي تجعل كل شخص نعرفه أو لا نعرفه بالاطلاع عليها، كما أن الصور تتجدد بشكل يومي وبصور مختلفة عن كل يوم وبالتالي تفقد قيمتها على مرور الزمن، ولم تصبح لها ذكرى فاليوم صور جديدة للمشاهدة لا داعي للحنين إلى الصور القديمة، كما أنها تفتقر تذكر الوقت الذي قام به الشخص بالتصوير والذكرى التي تكمن مع كل صورة، مصل الجلوس في مكان جميل، أو تناول أكلات مميزة، أو الإحساس بالوقت السعيد في تلك اللحظة.
3جنون التبادل
أصبح الآن عالم التواصل الاجتماعي وسيلة جنونية يلجأ إليها الكبير والصغير، تاركين المساحة القوية التي كانت تجمعهم سويًا، وأصبح الجميع يشارك لحظاته عبر الانترنت ومواقع التواصل بدلًا من مشاركة الفرحة واللحظات السعيدة مع الأهل والأقارب، ويقومون بالتقاط الصور من أجل فقط التظاهر بها على شبكات التواصل.
4حدوث شيء من المقارنة
عند نشر الصور على موقع التواصل يقوم الأشخاص بإثارة إعجابهم بها، ولكن لابد من أن يحدث في نفوسهم مقارنة، سواء كانت مقارنة بين أطفالهم أو بين معيشتهم أو بين اقتناء أشياء جديدة، فالكل يسعى دائمًا أن يكون هو المميز على المواقع الاجتماعية.
5اختفاء الثقة على المواقع الاجتماعية
يقوم الكثير من الناس بوضع الصور والمناسبات العائلية وتاركين بعض أسرارهم على الملأ يعرفها الجميع ويقرأها وقد يصل الأمر أن يقوم أشخاص بسلبها أيضًا وكأنه شيء من حقه أن يحتفظ به، وعلى الرغم من وجود إحداثيات الأمان على مواقع التواصل الاجتماعي والإعدادات الخاصة بالنشر بها إلا أن الأمان أيضًا مازال منعدم، حيث يقوم الكثير من الأشخاص باختراق الكثير من الصفحات الشخصية بالإضافة إلى أنه قد يوجد في الأصدقاء أشخاص هم نفسهم يقومون باقتناص بعض من صورك واستخدامها بصورة خاطئة، أو قد يوم أحد الأشخاص بجمع المعلومات الهامة عنك، عن طريق استخدام بعض البرامج الضارة الكاشفة لجهازك، والتي تسميه بالتخلل إلى الإعدادات الأمنية وبالتالي سهولة الوصول إلى معلوماتك وصورك وصور أطفالك والعائلة بصورة سهلة، والتي إذا تم تناولها لن تستطيع إخفاءها على مواقع النت إلى الأبد.. ليس الغرض من كل هذا هو منع وسائل التواصل الاجتماعي، فهي وسائل جيدة للغاية في التواصل ولكن على الأقل يجب أن نحترس عند وضع متعلقات شخصية عليها ونشر صور للأطفال والعائلة، حتى نقوم بحمايتهم وحماية أنفسنا من ضرر المواقع الخاصة بالتواصل، كما أن يكون استخدامها بشكل جيد لا بصورة هوس بتلك المواقع. 

تم عرض هذه المقالة 88 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

2 0