القهوة والملل وراء إحساسك بالقلق

  • – القلق حالة من الحالات التي يتعرض لها كل إنسان في فترة ما من فترات حياته
  • – تحدث هذه التغيرات الفسيولوجية نفسها إذا شعرت بالقلق ولكن يمكنك التخلص من هذه الإنفعالات  بطريقة إيجابية إذا أدركت جيدا أنه لا يوجد شيئ أو موضوع معين يسبب لك الخوف أو يجعلك تشعر بالرغبة في الفرار منه.
  • – وأظهرت الدراسات الحديثة أن القلق ليس مرتبطا بالحياة في المدينة كما كان معتقدا في الماضي لما فيها من زحام واختناقات، فقد أظهرت الإحصائيات الأخيرة التي أجريت في الولايات المتحدة أن معدلات القلق تصل إلى المستوى نفسه تقريبا في الضواحي والمناطق الريفية الهادئة إذا قورنت بالمدن
  • – وقد اختلف الأطباء وعلماء النفس لسنوات طويلة حول أسباب وعلاج القلق، ففي البداية كان الإعتقاد السائد يرجع هذه الأسباب إلى الأوهام، واعتقدوا أن علاجها يكمن في العلاج النفسي فقط
  •  – ولكن ما هو التعريف العلمي للقلق ولماذا يعاني منه الإنسان ؟ يقول المتخصصون إن الأعراض الفسيولوجية للقلق تشابه إلى حد كبير أعراض الخوف وإن اختلفت الأسباب الأساسية تماما .. فالخوف إشارة ضرورية تنبئنا بوجود خطر يهددنا.
  • – وفي عام 1920 خرج عالم النفس الشهير أوتورانك بنظرية جديدة تقول إن القلق يصيب معظم الناس في فترة ما من فترات حياتهم وأرجح السبب في ذلك إلى تجربة يمر بها كل إنسان وهي تجربة الولادة ..
  • – فهذه التجربة في رأيه هي الأصل الحقيقي لمخاوف الإنسان
  • ولكن بقية العلماء لم يقتنعوا بهذا السبب قائلين إن تجربة الولادة يمكن أن تكون عاملا مؤثرا ولكن هناك أحداثا أهم وأخطر في الحياة تسبب هذه الحالة مثل الخوف من فقد شخص أو شيئ عزيز
  • والصراع بين رغباتنا الدفينة وضمائرنا وحاجتنا إلى التأييد من المجتمع المحيط بنا وهو شيئ نادرا ما يحدث.
  • – كما كان أوتورانك أول من أشار إلى أن سبب أي حالة من حالات القلق يرجع إلى الإحساس بالعجز ..
  • – وقد أيدت بعض الدراسات النفسية الحديثة هذه النظرية لأن الإنسان يشعر بالقلق الشديد عندما يدرك سواء شعوريا أو لا شعوريا أنه فقد السيطرة على حياته ..
  • – ويشير د.سيهالي كريز كهتمالي أستاذ علم التطور الإنساني في جامعة شيكاغو في كتابهوراء الملل و القلقإلى الملل على أنه عنصر آخر من العناصر التي تؤدي إلى الإحساس بالقلق ..
  • ففي رأيه أن الناس الذين يمارسون أنواعا معينة من النشاط يعشقونها لا يعانون من الإحساس بالقلق حتى لو كانت هذه الأنشطة بطبيعتها تولد القلق.
  • – وينصح د.جريدن الناس الذين يشربون القهوة بكثرة بالإقلال منها حتى لا يصابوا بالصداع وهو أحد أعراض القلق ..
  • ويؤكد د.ليونارد كامر أستاذ علم النفس في جامعة نيويورك أن القهوة يمكن أن تجعل بعض الناس في غاية القلق ثم يقد النصائح الآتية التي تساعد على التخلص من هذا الإحساس :
1

التخلص من القلق

قراءة القرآن الكريم
1قراءة القرآن الكريم

 

  • استعن دائما بالله ، وأكثر من الدعاء والاستغفار .
  • وكن على يقين بإن الفكرة الوسواسية من الشيطان .
  • - قال تعالى :: " مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ  "
  • القرآن الكريم فيه شفاء للصدور ، وفيه للأعمى تبصرة ونور ، قال الله تعالى : ( وننزل من القرءان ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خساراً ) الإسراء / 82
2اكتشف

يجب عليك المحاول في البحث واكتشاف الاشياء التي تسبب لك القلق والتوتر حتى تتمكن من تفاديه.

3الاسترخاء

تعلم الإسترخاء عن طريق أداء بعض التمرينات الرياضية أو التنفس السليم في الهواء الطلق وممارسة رياضة المشي.

4السيطرة على المشاعر

إذا شعرت أنك لا تستطيع التخلص من إحساسك بالقلق فحاول ألا تزيد حالتك سواءا لأن القلق يمكن أن يجعلك متوترا وسريع الإنفعال لذلك حاول السيطرة على هذه المشاعر حتى لا تقدم على شيئ تندم عليه فيما بعد وبذلك تكون قد أضفت الإحساس بالذنب إلى حالة القلق.

5العمل

العمل هو أفضل علاج للقلق .. فإذا عانيت من هذا الإحساس فابدأ في العمل أو أخذ حمام دافئ او قم بإشغال نفسك بأي شيء .

6عدم شرب القهوة

امتنع عن شرب القهوة وبقية المشروبات التي تحتوي على الكافيين، فالكافيين قد لا يكون سبب وراء إحساسك بالقلق ولكنه بالتأكيد أحد العوامل المساعدة.

7لا تعتمد على المهدئات

لا تعتمد على المهدئات فهي وإن كانت تساعد على تحمل القلق فإنها لا تعمل على تخليصك من هذا الإحساس.

تم عرض هذه المقالة 35 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

0 0