العصبية لدى الطفل، أسبابها، حلولها، كيف أتعامل معها؟

يعاني الوالدان في الكثير من الأحيان من عادات أطفالهم السيئة، و تختلف تلك العادات ما بين طفل وآخر، فهناك طفل عنيد و آخر أناني أو يحب التملك، أو تجد طفلك منطوياً و يحبُّ العُزلة وغيرها من الأمور والصفات التي ربما لا تعرف الكثير من الأُسَر التعامل معها، و من ضمنها العصبية، و هذه عادة سيئة جداً إن تواجدت في الطفل و من الممكن أن تستمر وتنمو معه إن لم يتم السيطرة عليها مبكراً، فما هي العصبيّة، أسبابها، حلول




العصبية: توتر و قلق نفسي شديد يمر به  الطفل تجاه مشكلة أو موقف ما.

تظهر العصبيّة لدى الطفل على عدة أشكال منها:


  1. الصراخ: الطفل العصبيّ يُعبّر عن رفضه وعدم رضاه بالصّراخ و تجدها الوسيلة الوحيدة التي يلجأ إليها الطفل العصبي.
  2. مشاجرات: وتكون مشاجرات مع أي أحد أمامه وخاصّة الأطفال بنفس عمره، و أيضاً مع الوالدين والإخوة، و هذا يعرّض الوالدين للمشاكل، حيثُ يقوم الطفل بأفعال كهذه مع أقرانه في المدرسة، ويؤدي ذلك لمساءلة الأسرة عن سلوك ابنها الغير مقبول.
  3. حركات جسدية شعوريّة ولاشعورية: مثل قضم الأظافر، ومص الأصابع ( شعورية )، و تحريك الرقبة، الأذن، الفم، أو القدم وهزها بشكلٍ متواصل ( لا شعوريّة ).
كيف تتعامل مع الطفل العنيد ؟

أسباب العصبية لدى الطفل :


قد لا تكون أسباب العصبيّة إجتماعيّة أو نفسيّة فقط، بل ربما تكون أسباباً عضويّة، لذلك قبل أن تقرر علاج طفلك أولاً، أو التخلّص من هذه المشكلة، عليك معرفة السبب بالتحديد فهناك من يغفل هذه الخطوة، ويقومون باتخاذ طرق وأساليب لحل المشكلة، ومن ثمّ لا تُجدي هذه الطرق معهم، ويستمرون بالتساؤل عن السبب، وربما يندفعون نحو معاقبة الطفل، واستخدام أساليب العنف، و يصفونه بالمدلل، كون أساليبهم لم تنفعهم، فيعتقدون أنّ السبب من الطفل، لكنّ ذلك يتعلق بسبب المشكلة الأصلي.

و الأسباب هي كالتالي:


  1. أسباب عضوية أو ( مرضية ) ، مثل : اضطرابات الغدة الدرقية، اضطرابات سوء الهضم، مرض الصرع، وفي هذه الحالة يجب على الوالدين اصطحاب الطفل إلى الطبيب المختص، لحل المشكلة قبل أن تتفاقم، و يصبح من الصّعب التغلب عليها.
  2. أسباب نفسية واجتماعية وتربوية ، مثل:

1.الحرمان: أي عدم تلبية احتياجات الطفل ورغباته العادية، مما يجعله يشعر بالدونية، والحرمان خاصة إن رأي غيره من الأطفال يحصلون على جميع الأمور التي يريدونها.

2. التقليد: دائماً ما يقلّد الأطفال أفراد أسرتهم بما يفعلونه وخاصّة الوالدين، وقد تكون العصبيّة إحدى صفات الوالدين أو أحد أفراد الأسرة.

3. التفريق بين الأطفال بالمعاملة و هذا سبب يؤدي لغضب الطفل بشكلٍ كبير، وقيامه بتصرفات سيئة خاصّة لأقرانه.

4. المبالغة في تدليل الطفل و تنفيذ جميع طلباته و رغباته بلا حدود، مما يولّد لديه الأنانية وحب التملك، بحيثُ يثور بمجرد شعوره بأن أحداً قد تعدى على ملكيته.

5. تربية الطفل على العنف، كمعاملته بقسوة، وعدم إشباعه بالحنان والعطف الذي هو بحاجة إليه.

6. مشاهدة أفلام أو رسوم متحركة تشجع العنف.

كيف تتخلص من العادات السيئة للطفل ؟

حلول العصبية لدى الاطفال :


  1. تربية الطفل على اللين والعطف، وعدم تعنيفه كالضرب والسب.
  2. الابتعاد عن العصبيّة قدر المستطاع أمام الطفل، وحل الخلافات العائليّة بعيداً عنه.
  3. مراقبة ما يشاهد الطفل ويتابع من قنوات وأفلام أو رسوم، واختيار الأنسب له، وإبعاده عن تلك المشاهد التي تحث على العنف.
  4. المساواة في المعاملة بين الأبناء.
  5. إعطاء الطفل القدر الكافي من الرعاية والحنان وعدم إشعاره بالحرمان.
  6. الاعتدال في تربية الطفل، فلا تقم بتدليله كثيراً، أو حرمانه وتعنيفه.
  7.  تشجيع  الطفل سواء بالمكافات المادية أو بالتحفيز المعنوي عن طريق إطلاق عبارات المدح والثناء.
  8. المناقشة و الحوار مع الطفل حين غضبه، فلا تقم بالصراخ عليه أو تعنيفه، لأن ذلك سيؤدي بنتائج عكسية.

تم عرض هذه المقالة 1٬326 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

2 0