الأسرة

الحليب الذي يحتوي علي البروبيوتيك قد يساعد على تقليل مخاطر و مضاعفات الحمل.

الحليب الذي يحتوي علي البروبيوتيك قد يساعد على تقليل مخاطر و مضاعفات الحمل.

توصلت دراسة حديثة من النرويج إلى أن تناول الحليب الغني بمكونات البروبيوتيك أثناء الحمل قد يقلل من خطر إصابة المرأة بمشاكل تتعلق بالحمل. لكن مرحلة الحمل التي تستهلك فيها المرأة هذه المشروبات الغنية بالمكوِّنات الحيوية تلعب دوراً فعالا وهام ايضا .

 

وجد الباحثون أن تناول المرأة من حليب البروبيوتيك خلال الحمل المبكر كان مرتبطا بانخفاض خطر الولادة قبل الأوان (الولادة قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل) ، مقارنة مع الخطر الذي يواجه النساء الحوامل اللواتي لا يستهلكن حليب البروبيوتيك على الإطلاق. ووجد الباحثون أيضًا وجود ارتباط بين مدخول حليب البروبيوتيك أثناء الحمل المتأخر وانخفاض خطر الإصابة بمتلازمة ما قبل تسمم الحمل.

يعتبر تسمم الحمل من المضاعفات الخطيرة التي يعاني فيها النساء الحوامل من ارتفاع ضغط الدم ومستوى مرتفع من البروتين في البول. يمكن أن يكون لذلك تأثيرات نظامية ، أو على مستوى الجسم.

 

وقال الباحث الرئيسي الدكتور ماهسا نوردكفيست ، وهو طبيب أمراض النساء والتوليد في مستشفى جامعة سالغرينسكا في السويد ، إن كلا الحالتين – تسمم الحمل والولادة المبكرة – ترتبطان بدرجة أعلى من الالتهاب في الجسم مما هو متوقع في حالات الحمل الطبيعي.

 

قد تساعد البروبايوتك – أو البكتريا “الجيدة” – على الحد من الالتهابات في الجسم ، وبالتالي ، من المحتمل أن تقلل من خطر حدوث مضاعفات الحمل هذه ، كما ذكر في العديد من المجلات مثل Nordqvist Live Science.

 

دراسة نرويجية مميزة

 

في هذه الدراسة ، نظر الباحثون في البيانات التي تم جمعها من حوالي 70،000 من النساء الحوامل في النرويج ، الذين كانوا مشاركين في دراسة ” الأم والطفل النرويجي” بشكل طويل المدى. كجزء من هذه الدراسة ، أكملت النساء استبيانات حول تاريخهن الصحي وعادات نمط الحياة في الأسبوع الخامس عشر والثلاثين من الحمل ، وقدمت معلومات حول وجباتهن الغذائية في الأسبوع الثاني والعشرين من الحمل.

 

اظهرت الاستبيانات أسلوب الحياة لدي النساء عن تناولهن لمنتجات حليب بروبيوتيك قبل الحمل ، وكذلك أثناء الحمل المبكر والمتأخر. وأشارت نوردكفيست إلى أن منتجات الألبان بروبيوتيك تحظى بشعبية وتتوفر على نطاق واسع في النرويج.

 

السابق
افضل تطبيقات مقدمة من شركة جوجل لا يمكن الاستغناء عنها.
التالي
قد لا يحمي “فيتامين د” من مضاعفات الحمل الخطرة.

اترك تعليقاً