الديدان آكلة العظام




  • تعتبر العظام رمزا لانعدام الحياة و رمزا للموت و هذا أمر طبيعي , فقبل ظهور اشعة اكس”X” و التصوير المقطعي اللذان سمحا لنا بمعرفتهما داخل اجسامنا قد كنا لا نرى الهياكل العظمية الا بعد الموت وانتظار تحللها يعطينا نظرة عن ما تحويه هاته الاجسام.
  • في الحقيقية بعض الكائنات في بعد اخر لا ترمز العظام عندها للموت و انما تعتبر مصدرا لحياته .
  • على السطح اطلق مصطلح الديدان – حافرة العظام – على هذه المخلوقات الصغيرة ,
  • هاته الفقريات لم يتم اكتشافها الى بعد فترة اكتشاف الذباب, تجميع هياكل الحيتان العظمية على ساحل كاليفورنيا هو ما سمح باكتشاف هذه الديدان الخاصة و التي يطلق عليها العلماء اسم ” Osedax ” .
  • هذه الأخيرة أصبحت تلعب دورا هاما في سلسلة مراحل موت الكائنات, فقد اكتشف ان وجودها في الجسم يدفع به الى الغوص عميقا في القاع و بالتالي نهاية حياة مخلوق مقابل بداية حياة عدد لا يحصى من الـ Osedax .
  • السؤال المطروح هنا هو متى بدأت هذه الديدان شق طريقها نحو الجثث و كيف ذلك؟
  • تقول التقديرات انه يوجد اختلافات وراثية بينها و بين باقي أصناف الديدان ما تسمح لها بالتعرف على العظام و من ثم اختراقها.
  • تم اكتشاف ان الاوزيداكس او بعبارة أخرى الحلقيات تقوم بغمر جذورها في الهياكل العظمية التي تكون في قاع المحيط منذ ملايين السنين و ستظل هكذا طالما الحيتان على قيد الحياة,
  • فكما يبدو فان هذه الديدان تستطيع إيجاد مسكن لها من بقايا العظام..
  • الحيتان ليست المخلوقات الأولى التي تبادل حياتها مع حياة هاته المخلوقات الصغيرة , بدأ الامر منذ 245 مليون سنة, حوالي 190 مليون سنة قبل ان تغوص الحيتان الأولى في البحر أمثال: الاكتيوسورس,
  • ذوات الارجل الصغيرة الأربع بليزيوسورس, سلاحف البحر و تنانين البحر, هذه الأنواع قد انقرضت منذ حوالي 66 مليون سنة و من المؤكد ان هذه الزواحف البحرية قد انقرضت بنفس الحال الذي انقرضت به حيتان اليوم, انها الاوزيداكس !
  • فهل من الممكن حقا ان تكون ديدان الاوزيداكس قد تطورت لتعيش في عظام الزواحف البحرية و واصلت ذلك مع حيتان هذا العصر؟
  • الاكتشاف الأخير من المستحاثات الحديثة تم ارساله الى علماء الآثار للبحث عن مزيد من المعلومات حول ما يكافئ هذه المستحاثات من كائنات قديمة و فهمها اكثر.
  • فتم إيجاد انهم زوج من البليزيوسورس يعود عمرها الى 86 مليون سنة في اليابان, هذه الاثار في المرحلة الأخيرة حيث ان عديدا من مجتمعات البكتيريا تغطيها,
  • لكن الى الآن لم تظهر علامات او اثار تدل على الاوزيداكس, اقدم الآثار للديدان كان منذ 30 مليون سنة لم تكن واضحة جيدا نظرا لان الديدان لم تتطور تزامنا مع زواحف البحر او ربما لنقص المعرفة حيالها آنذاك.
  • حاليا يعود الشكر الى رسالة البيولوجيا 2015 و التي كتبت بواسطة Danise و Nicholas Higgs عالما الاثار اللذان وجدا الجواب.
  • الاوزيداكس اكتشفت في مستحاثات تعود الى العصر الطباشيري و الدليل ما ذكره كل منDanise   و  Higgsو هو ثبوت رؤيتها أعلى ذراع البليزوسورس و كذلك في قطع عظام تعود الى سلاحف البحر يتراوح عمرها ما بين 93.9 الى 100 مليون سنة من رواسب إنجلترا.
  • عظام العصر الطباشيري أظهرت ثقوب متشابهة لتلك التي التي تحدثها ديدان الاوزيداكس, فتحات ضيقة على السطح مع تكور مشكلة غرف داخلية.
  • بينما بعض الزواحف البحرية قد انقرضت وولت مع نهاية العصر الطباشيري فان سلاحف البحر بقيت على قيد الحياة و هذا ما مكن الاوزيداكس من البقاء اعتمادا على هياكل السلاحف العظمية ,
  • علماء بيولوجيا البحر وجدوا ان هذه الديدان لا يقتصر استعمارها للهياكل العظمية على نوع معين من الكائنات، ناهينا عن الحيتان فعظام البقر, الطيور و الأسماك تفي يالغرض
  • و هذا ما يجعل في حلول الـ 93 عاما القادمة الديدان -آكلة العظام – تشكل تهديدا لها .

تم عرض هذه المقالة 350 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

1 0