أهم الأسباب التي تؤدي إلى تدمير صحة رئتيك

يمتلئ البيت بأشياء كثيرة قد نعتقد أنها أشياء لا تمثل أي ضرر على الصحة، ولكنها بالفعل خطيرة وتؤثر بالسلب على الصحة وبصورة قوية، والتي قد تتسبب في حدوث السرطان، وبالتالي تتسبب في تهديد الصحة بشكل عام وصحة الرئتين بشكل خاص، ولذلك يجب عليك الاطلاع على تلك الأشياء في منزلك التي تعرضك للمخاطر والأمراض الوبائية والتي من ضمنها:




1

من الأدوات المنزليه التي تدمر الرئتين:

أدوات التنظيف والمنظفات:
1 أدوات التنظيف والمنظفات:

الأدوات الخاصة بعملية التنظيف في المنزل مثل الكلور والمواد المبيضة، والتي تحمل مكونات ذات رائحة قوية تتسبب في حدوث مشاكل للرئة، والتي تعمل على انسداد في الرئة وأمراض الربو كما تعمل على تهيج في الرئتين، ولذلك يمكن استخدام أدوات تنظيف أقل حدة من تلك الأدوات المسببة للأمراض المزمنة، مثل استخدام نوع من الصابون المخفف مع الماء، قم أشار أحد العلماء أنه يجب أن تقوم عملية التنظيف على أساس استخدام بعض من الصابون الغير مضر مع الماء كما أن استخدام الماء وحده في عملية التنظيف كافي أيضًا للحافظ على المنزل من البكتريا، وإزالة الفيروسات، كما يؤكد أيضًا أنه يجب تخفيف التنظيفات بالماء بصورة عشر أضعاف المنظف، حتى لا يتعرض أحد أفراد العائلة بحدوث أي عدوى من تلك المنظفات.

2 السجاجيد:

حيث تكمن في السجاجيد أتربة غزيرة تعمل على زيادة الحساسية في الجسم، حيث أثبتت الدراسات أن البيوت التي تحتوي على سجاجيد هي الأكثر تعرضًا للمشاكل الصحية والإصابة بالربو، حيث أن تلك الأتربة تنتشر بصورة قوية في البيت وتعرض الجهاز التنفسي للمخاطر، وبالتالي تحدث أيضًا نوبات من السعال نتيجة التعرض للأتربة التي تستخرج من السجاجيد، ولذلك يجب ابتعاد الأطفال عن اللعب على الأرضيات فهي الأكثر خطورة على صحتهم.

3 التنظيف باستخدام المكنسة:

عند القيام بعملية الكنس للسجاجيد والأرض، تتصاعد كمية من التراب الكثيف إلى الهواء، وبالتالي تؤثر على الجسم وتصاب الإنسان بعرض الحساسية في الأنف، ولذلك ينصح الخبراء دائمًا باستخدام أدوات تمسح الغبار من الأرضيات بدلًا من عملية كنس الغبار، واستخدام الأدوات التي بها فلاتر تساعد على التخلص من تصاعد الغبار أثناء عمليات التنظيف.

4 وجود أتربة وحفريات أسفل المنزل:

إن وجود مثل تلك الأشياء تحت البناء المنزلي يعمل على تصاعد المواد السامة في الهواء، وعند استنشاقه يؤدي إلى حدوث أمراض سرطانية ورئوية، لذلك ينصح خبراء البيئة باكتشاف أي غازات ضارة أو أتربة تحت المنزل فيجب اللجوء إلى تطهيرها والتعرف عليها للتخلص منها.

5 البالوعة:

احرصي دائمًا على تنظيف الحمام بصفة مستمرة، فالعفن الذي ينبع من تلك البلوعة في الحمام هو من يتسبب في حدوث أعراض حساسية بالصدر أو الرئتين، كذلك القضاء على المصادر التي تحمل الرطوبة في المنزل، والقضاء عليها بصورة سريعة.

6 استخدام المبيدات:

جميعنا يلجأ إلى استخدام المبيد الحشري للقضاء على الحشرات، ولكن ما لا نعلمه أنه يقضي علينا أيضًا بصورة بطيئة وغير ملاحظة، فهو يتسبب في حدوث أزمات رئوية، حتى وإن اتبعت الإرشادات على العبوة، وحتى إن كانت مبيدات ليس لها رائحة، ولكنها غنية بالأضرار على الصحة أيضًا، فمن الأفضل عدم استخدام المبيد الحشري والاعتماد على القضاء على الحشرات بصورة أخرى، حيث إتباع تنظيف الغرفة بشكل جيد والتهوية الجيدة سيساعد على القضاء عليها بصورة طبيعية دون استخدام المبيدات.

7 دهانات المنزل:

إذا كنت على وشك ان تقوم بإعادة دهان المنزل فيجب عليك أن تتأكد من التهوية الجيدة للمنزل أثناء القيام بالدهان لها، لأن المواد التي بداخل تلك الدهانات قد تكون غير صالحة ولها أثر سيء على الصحة، ويقترح الباحثون استخدام هواء صناعي يستخدم في التخفيف من الروائح المنبعثة من الدهانات وسحبها إلى الخارج بالتهوية، حتى لا تتم عملية استنشاق للمواد التي بداخل تلك الدهانات.

8 الموقد الذي يشتعل بالأخشاب:

يعتقد البعض أنه يتسبب في عملية التدفئة وهو أمر جيد لذلك، ولكنه ضار للغاية حيث أنه مبعث رئيسي لحدوث التلوث الجوي، والتي تؤثر على الصحة نتيجة انبعاث مواد من تلك النيران المشتعلة من الخشب، والتي تؤثر على الرئة، كما يؤكد الباحثون أن استخدام الدفايات الحديثة أمر أكثر نظافة وأمنًا، وأنه أصبح الآن يتوافر دفايات باستخدام الغاز بدلًا من الخشب.

تم عرض هذه المقالة 97 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

0 0