السلس البولي عند النساء

  • السلس البولي هو عبارة عن فقدان البول بطريقة لاإرادية حيث تعتبر هذه المشكلة أحد المشكلات الشائعة عند النساء وغالبا ما تحدث في كل الأعمار.
  • ويعرف السلس البولي بتأثيره السلبي على حياة الأشخاص وطبيعة حياتهم حيث تؤثر على الثقة بالنفس كما تؤثر على الحياة الأسرية والإجتماعية.
1

القسم الرئيسي

1 أنواع السلس البولي

هناك العديد من الأنواع للسلس البولي والتي نذكرها كالتالي:

  1. سلس البول التوتري أو الإجهادي (Stress Incontinence)
  2. سلس البول الإلحاحي (Urge Incontinence)
  3. سلس البول الفيضي (Overflow Incontinence)
  4. سلس البول الوظيفي (Functional Incontinence)
  5. سلس البول المختلط (mixed incontinence)
2 سلس البول التوتري أو الإجهادي (Stress Incontinence)

وغالبا ما يحدث تسريب للبول عند السعال أو الكحة أو الضحك أو القيام برفع جسم ثقيل أو وجود أي نوع من الضغط على المثانة مما يؤدي إلى تسرب كمية قليلة من البول ويمكن أن تحدث تلك المشكلة بشكل واضح عند حدوث امتلاء للمثانة بالبول كما يعد هذا النوع من أكثر الأنواع التي تصيب النساء وخصوصا عند انقطاع الطمث أو بعد الولادة حيث يحدث ذلك نظرا لضعف عضلات منطقة الحوض التي تعمل على دعم المثانة.

3 سلس البول الإلحاحي (Urge Incontinence)

يحدث هذا النوع نتيجة حدوث تسرب لكمية كبيرة من البول بشكل مفاجئ دون إنذار سابق أو دون وجود أسباب واضحة حيث أن المرأة تشعر برغبة فجائية بالرغبة في التبول ولا تستطيع التحكم في هذا التسرب قبل أن تصل إلى الحمام وغالبا ما يحدث هذا النوع أثناء النوم وينتج بسبب وجود انقباض فجائي لا إرادي لعضلات المثانة.

4 سلس البول الفيضي (Overflow Incontinence)

في هذا النوع من السلس البولي لا يحدث تفريغ كامل للمثانة أثناء عملية التبول مما يؤدي إلى بقاء كمية كبيرة من البول داخل المثانة والذي بدوره يؤدي إلى تسرب كمية صغيرة من البول على فترات وذلك نظرا لامتلاء المثانة.

ويحدث هذا النوع نتيجة وجود ضعف في عضلات المثانة أو نتيجة لوجود انسداد بسبب تكون أورام أو حصوات ونادرا ما يحدث هذا النوع للسيدات.

5 سلس البول الوظيفي (Functional Incontinence)

غالبا ما يحدث هذا النوع في كبار السن وذلك نظرا لإصابتهم ببعض الأمراض التي يمكن أن تعوق وصولهم إلى الحمام عند حاجتهم للتبول أو وجود مرض يعيق إدراكه لذلك بسبب الشيخوخة أو الزهايمر.

6 سلس البول المختلط (mixed incontinence)

ويعتبر هذا النوع مزيج من كلا من سلس البول التوتري والإلحاحي معا.

2

القسم الثاني

1 تشخيص السلس البولي

يتم تشخيص السلس البولي عن طريق الآتي:

التاريخ المرضي

وذلك عن طريق معرفة الأعراض التي تعاني منها السيدة وتاريخها المرضي لكي يتم تحديد درجة تأثير تلك الأعراض على نمط حياتها كما يقوم الطبيب بالسؤال عن العوامل التي تزيد من حدة السلس البولي مثل التدخين والإمساك.

يتم السؤال عن التاريخ المرضي للسيدة عن إذا ما قد خضعت لعمليات جراحية سابقة في منطقة الحوض بالإضافة إلى السؤال عن الأدوية التي تتناولها السيدة.

الفحص السريري

ويمكن أن يشتمل هذا الفحص على الآتي:

فحص البطن لكي يتم التأكد من عدم وجود أورام رحمية ليفية أو أورام على المبيض حيث أن تلك الأورام يمكن أن تسبب الضغط على المثانة مما يؤدي إلى ظهور تلك الأعراض البولية.

يتم إجراء الفحص الداخلي للمهبل لكي يتم التأكد من وجود ضمور في المهبل والذي يمكن أن يحدث نتيجة وجود نقص في هرمون الاستروجين.

القيام بفحص فتحة الشرج والمستقيم إن كانت المريضة تعاني من الإمساك

ضرورة القيام بفحص الجهاز العصبي.

الفحوصات الطبية الأخرى

يتم إجراء فحص للبول لكي يتم الكشف عن تواجد التهاب بولي يمكن أن يزيد من سوء الحالة بالإضافة إلى معرفة وجود السكر أو الدم في البول.

2 علاج السلس البولي
  • ممارسة بعض التمارين لتقوية عضلات المثانة

تساعد تمارين تقوية عضلات المثانة على تحسين السيطرة على التبول وتقليل عدد مرات الدخول إلى الحمام.

  • العلاج بالأدوية

هناك العديد من الادوية التي يمكن اعطائها للسيدة ولكن لها أعراض جانبية كثيرة.

  • العلاج الجراحي

 

نصائح

هناك العديد من النصائح التي يمكن اتباعها لعلاج السلس البولي

تغيير نمط الحياة

  • يجب الاعتدال في تناول السوائل ومحاولة تقليل أو تجنب شرب المنبهات كالكافيين والكحول.
  • إنقاص الوزن حيث أن هناك العديد من الأبحاث التي أكدت أن السمنة تؤدي إلى زيادة سوء أعراض السلس البولي.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • علاج السعال أو الكحة المزمنة وعلاج الإمساك.

تم عرض هذه المقالة 70 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

1 0