أعراض انقطاع الحيض وطرق علاجه




  • يعتبر انقطاع الحيض هو حدوث إما اضطرابات في حدوث الحيض أو عدم ظهور أي مظاهر من أعراض الحيض ويمكن تصنيف انقطاع الحيض إلى التالي:
  • تصنيف أولي: وهو عدم حدوث أو ظهور الدورة الشهرية مطلقا حتى سن 16 سنة
  • تصنيف ثانوي: وهي ظهور أو حدوث الدورة الشهرية وكنها تعود وتتوقف ويمكن أن يرجع سبب توقفها إلى حدوث الحمل حيث يعتبر  الحمل السبب الأكثر شيوعا لذلك وبغض النظر عن الحمل فهناك العديد من العوامل التي يمكن أن تسهم في انقطاع الطمث وبالتالي يكون عرضا لمرض أو حالة أخرى.
1

الأعراض والأسباب

1 أعراض انقطاع الحيض
  • يعتبر انقطاع الدورة الشهرية في حد ذاته عرضا وليس مرضا حيث يمكن أن يحدث انقطاع الحيض الأولي
  • وذلك يكمن في عدم بدء الدورة الشهرية إطلاقا وحتى سن 16 سنة وانقطاع الحيض الثانوي يكمن في انقطاع الدورة الشهرية بعد ظهورها
  • ويمكن أن تتوقف لمدة تتراوح ما بين أربعة إلى ستة أشهر وفي كلتا الحالتين يجب اللجوء إلى الفحص الطبي اللازم
  • وذلك لأن هذا العرض يمكن أن يكون مرتبطا بأعراض وأمراض أخرى مثل كثرة الشعر أو الصداع أو اضطرابات في الرؤية.
2 أسباب وعوامل خطر انقطاع الحيض
  • يعتبر انقطاع الحيض الأولى من أكثر التصنيفات شيوعا وهناك العديد من الأسباب التي ترجع لذلك وهي كالتالي:
  • الحمل: يعتبر الحمل هو المسبب الأكثر شيوعا لانقطاع الدورة الشهرية لدى النساء عند الوصول لعمر الإنجاب حيث يحدث زرع للجنين في بطانة الرحم مما يمنع سقوط بطانة الرحم التي تعمل على نزول الدورة الشهرية.
  • علاجات منع الحمل: تعمل حبوب منع الحمل على توقف نزول الدورة الشهرية وعند التوقف عن تناولها تعود الدورة الشهرية في الانتظام بعد ستة أشهر وهناك أيضا بعض العلاجات الأخرى التي تستخدم على شكل حقن لمنع نزول الدورة الشهرية.
  • الرضاعة: يمكن أن يحدث انقطاع للدورة الشهرية أثناء فترة الرضاعة الطبيعية.
  • التوتر والإجهاد: يمكن أن يؤثر التوتر النفسي والإجهاد على انتظام الدورة الشهرية انقطاعها وذلك بسبب التأثير على الغدة النخامية مما يؤثر على إفراز الهرمون الذي يتحكم في نشاط الإباضة والحيض وعند زوال سبب التوتر النفسي تعود الدورة الشهرية في انتظامها مرة أخرى.
  • الأدوية: هناك بعض الأدوية التي تعمل على انقطاع الدورة الشهرية مثل أدوية الاكتئاب والعلاج الكيميائي.
  • الاضطرابات الهرمونية: هناك بعض الاضطرابات الهرمونية مثل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات والتي تعمل على حدوث خلل في إفرازات الغدة النخامية مما يؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية.
  • نقص الوزن: عناك بعض النساء ممن يعانين من الوزن المنخفض واضطرابات في الأكل حيث يعمل ذلك على انخفاض في نشاط الغدد الصماء مما يعمل على انقطاع الحيض.
  • القيام بمجهود جسماني كبير: هناك بعض النساء ممن يشاركن في بعض الأنشطة الرياضية العنيفة مثل الجمباز أو الركض لمسافات طويلة وفي هذه الحالة يحدث اضطراب لديهم في انتظام الحيض وذلك بسب التوتر النفسي وفقدان الكثير من الطاقة.
  • قصور الغدة الدرقية: يمكن أن يؤدي قصور أو انخفاض نشاط الغدة الدرقية إلى عدم ظهور الدورة الشهرية.
  • يحدث انقطاع الحيض الثانوي أيضا لعدة أسباب مماثلة لانقطاع الحيض الأولي مثل:
  • نقص في الأعضاء الداخلية: يمكن أن يتعرض الجنين لبعض الاضطرابات في نمو أجهزته الداخلية مثل الرحم أو عنق الرحم.
  • انسداد بنيوي في المهبل: يمكن أن يكون هناك انسداد في المهبل يمنع نزول الدورة الشهرية.
2

التشخيص والعلاج

1 تشخيص انقطاع الحيض

هناك العديد من الاختبارات التي تختلف على حسب طبيعة الحالة المرضية وعلى حسب العمر ويمكن أن تشتمل تلك الاختبارات على اختبار للحمل أو فحوصات أخرى لأمراض النساء مثل الفحوص الجسمانية أو الفسيولوجية واختبارات الدم واختبار مستويات هرمون الغدة الدرقية.

2 علاج انقطاع الطمث

يتوقف علاج انقطاع الحيض على العوامل المسببة لهذا الاضطراب وغالبا ما يشتمل على بعض النصائح لتغيير نمط الحياة والابتعاد عن الضغط النفسي أو مشاكل فقدان الوزن بالإضافة إلى بعض العلاجات والأدوية لكي يتم علاج مشاكل الغدة الدرقية أو الاضطرابات الهرمونية الأخرى ويمكن أن يتم اللجوء لعلاج الجراحي لعلاج أورام الغدة النخامية.

نصيحة

يجب اتباع نظام غذائي صحي بالإضافة إلى ممارسة الرياضة حيث يعملان على خفض التوتر النفسي ويجب أيضا توثيق مواعيد بدء الدورة لكي يتم عرضها على الطبيب المختص لكي يتم علاجها بدقة.

تم عرض هذه المقالة 236 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

0 0