أعراض القولون العصبي وطرق علاجه، وتعرف أيضا على أسبابه




شخص من كل 5أشخاص في الولايات المتحدة الأمريكية يعانون من أعراض القولون العصبي (IBS).

فالقولون العصبي اضطراب يؤثر على الأمعاء الغليظة، وعادة ما يسبب آلام في البطن، والشعور بالانتفاخ والغازات، والإسهال والإمساك. ويحتاج إلى علاج طويل الأمد.

Advertisements



وعلى الرغم من أن غير مريحة على الإطلاق إذا كنت تعاني منه _لكن احمد ربك عليها_ لأن القولون العصبي ليس كغير من الأمراض التي تصيب القولون؛ لإنه لا يسبب تغييرات في أنسجة الأمعاء ولا يزيد من خطر الاصابة بسرطان القولون والمستقيم.

وغالبية من يعانون من القولون العصبي يمكن السيطرة على الأعراض بإجراء بعض التعديلات على الظام الغذائي ونمط الحياة،

لكن هناك نسبة قليلة فقط يعانون من أعراض شديدة للقولون العصبي تحتاج إلى الأدوية والمشورة الطبية.

1

القولون العصبي

1 أعراض القولون العصبي
  • الشعور بمغص في البطن (ألام البطن)
  • الشعور بالانتفاخ
  • المعاناة من الغازات
  • الإسهال أو الإمساك
  • وجود مخاط في البراز

وأغلب الأشخاص الذين يعانون من القولن العصبي يعانون من إمساك مزمن، وفي بعض الأحيان الأعراض تصبح أسوأ، وأحيانا تختفي تماما أو يقل تأثيرها.

2 أسباب القولون العصبي
  • لا يعرف العلماء بالضبط سبب حدوث القولون العصبي، لكن هناك مجموعة من العوامل التي تلعب دورا في حدوثه.
  • جدار الأمعاء مُبطن بطبقات من العضلات التي تنقض وتنبسط في إيقاع منسق ومنتظم؛ حيث تعمل على تحريك الطعام من معدتك إلى المستقيم؛ لذا إذا كنت تعاني متلازمة القولون العصبي فقد تكون الانقباضات أقوى من المعتاد، مما يُسبب حدوث الغازات والانتفاخ والإسهال.
  • أو قد يحدث العكس؛ لأنه في  حالة ضعف حركة الأمعاء سيبطئ مرور الغذاء مما يؤدي إلى جفاف البراز وحدوث الإمساك.
  • كما أنه قد تحدث نتيجة لمشكلة في الجهاز العصبي المغذي لأمعائك، وفي هذة الحالة الأعراض التي ستنتج عنها أعنف وأشد بكثير من مجرد الشعور بالانتفاخ والغازات في البطن
  • فعدم التنسيق في الإشارات بين الدماغ والأمعاء يجعل جسمك يتعامل مع مهامه الطبيعية في عملية الهضم بشكل مبالغ في؛ مما ينتج عنه الشعور بالألم والإسهال أو الإمساك

وتختلف العوامل التي تلعب دورا في القولون العصبي من شخص لآخر:

الأطعمة

  • تناول بعض الأشخاص ممن يعانون من القولون العصبي يجعل الأعراض لديهم تسوء.
  • ومن هذة الأطعمة: الشوكولاته والتوابل والدهون والفواكه والفاصوليا والملفوف والقرنبيط والقرنبيط والحليب والمشروبات الغازية والكحول على سبيل المثال لا الحصر.

الضغط العصبى

  • معظم الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي يجدون أن أعراضه تصبح أسوأ في حالة التعرض لتوتر متزايد، مثل أسبوع الاختبارات أو الأسابيع الأولى من الوظيفة الجديدة.
  • ويجب الإنتباه إلى أن الإجهاد العصبي  قد يؤدي إلى تفاقم الأعراض لكنه لا يسبب القولون العصبي.

الهرمونات

  • يعتقد الباحثون أن التغيرات الهرمونية التي تتعرض لها النساء تلعب دورا في حدوث القولون العصبي.
  • وتجد العديد من النساء أن الأعراض تتفاقم خلال هذة الفترات كأثناء فترة الحيض وأثناء الحمل والرضاعة.

أمراض أخرى

كالإسهال المعدي الذي يحدث نتيجة إصابة بكتيرية أو زيادة نمو البكتيريا في الأمعاء

3 متى يجب أن تذهب إلى الطبيب
  • عادة لا يحتاج القولون العصبي الذهاب إلى الطبيب إذا تحسنت الحالة بإجراءبعض التعديلات على نمط الحياة ونظام الغذاء.
  • لكن هناك أعراض خاصة جدا إذا وُجِدت يجب استشارة الطبيب في الحال؛ لأنها قد تشير إلى أنك تعاني من أمر أخطر بكثير وهي:
  1. وجود نزيف من المستقيم.
  2. اذا كانت الألام البطن في تزايد مستمر.
  3. إذا سببت خسارة في الوزن.

2

علاج القولون العصبي

1 طرق علاج القولون العصبي
  • لأن سبب الإصابة بالقولون العصبي غير معروف حتى الآن.
  • فالعلاج يقوم على التخلص من أعراض القولون العصبي؛ كي يستطيع الشخص المصاب أن يصبح طبيعياً قدر الإمكان.

في معظم الحالات البسيطة

  • يمكن التخلص نهائيا من الأعراض بإجراء بعض التغيرات في نظام الحياة وتناول الطعام الصحي والتخلص من العصبية.
  • لذا حاول أن تكثر من شرب المياة وممارسة التمارين الرياضية، واحصل على نوم كافِ.

في الحالات المتوسطة والشديدة

  • إن كانت حالتك متوسطة أو شديدة ستحتاج إلى مزيد من التغييرات:

تغييرات في نظام الغذاء:

تجنب الأطعمة التي تسبب الغازات
  • إذا كنت تعاني من الانتفاخ، قد يوصيك الطبيب بأن تبتعد عن المشروبات الغازية والخضروات - وخاصة الملفوف والقرنبيط.
تجنب الأطعمة المحتوية على الغلوتين
  • حيث أشارت البحوث إلى أن بعض الأشخاص المصابين بالقولون العصبي حين توقفوا عن تناول أطعمة الغلوتين (كالقمح والشعير والجاودار). ولكن هذة الأبحاث حتى الآن عليها جدال.
حمية الفودماب
  • بعض الأشخاص الحساسون لأنواع من الكربوهيدرات مثل الفركتوز، اللاكتوز وغيرها المعروفة بالفودماب FODMAPS.
  • يتواجد الفودماب في بعض الحبوب والخضروات والفواكه ومنتجات الألبان.
  • وقد تفيد الحمية الغذائية قليلة الفودماب في تحسين أعراض القولون العصبي.

العلاج بالأدوية

 مكملات الألياف
  • قد يساعد أخذ مكملات الألياف كالسيلليوم (ميتاموسيل) أو ميثيلسيلولوس (سيتروسيل) والسوائل في التخلص من الإمساك.
  • ويفضل استعمال مكلملات الألياف عن المواد الغذائية المحتوية على الألياف؛ لأنها تسبب الانتفاخ مقارنةً بمكملات الألياف.
  • وفي حالة فشل مكملات الألياف، سيصف لك الطبيب مُلين مثل حليب المغنيسيا أو البولي إيثيلين جليكول.
الأدوية المضادة للإسهال.
  • لا تحتاج هذة الأدوية إلى وصفة طبية ومن أمثلتها: لوبراميد (إيموديوم)،
  • وتساعد في التخلص من الإسهال. بعض الناس سوف تستفيد من الأدوية تسمى المجلدات حمض الصفراء، مثل الكولسترامين (بريفاليت)، كولستيبول (كولستيد) أو كوليزيفلام (ويلشول)، ولكن هذه يمكن أن تؤدي إلى الانتفاخ.
مضادات الكولين
  • كالهيوسيامين (ليفسين) و ديسيكلومين (بنتيل) يمكن أن تساعد في تخفيف تشنجات الأمعاء المؤلمة.
  • وتستخدم في بعض الأحيان لعلاج الإسهال، ولكن من مضاعفاتها:
  • حدوث الإمساك ويمكن أن تؤدي لأعراض أخرى كصعوبة التبول.
  • والأشخاص الذين يعانون من الجلوكوما يجبأن يستخدموها بحذر.
مضادات للاكتئاب
  • قد يوصي الطبيب بمضادات لااكتئاب ثلاثية الحلقات أو مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية.
  • حيث تساعد هذة الأدوية على تخفيف الاكتئاب وكذلك تمنع نشاط الخلايا العصبية التي تتحكم في الأمعاء.
  • ومن الأثار الجانبية لها: النعاس والإمساك.
  • ويفضل استعمال فلوكستين (بروزاك، سارافيم) أو باروكسيتين (باكسيل) إذا كان الاكتئاب مصاحبا بالإمساك.
المضادات الحيوية
  • تتحسن الحالات التي تعاني من القولون العصبي نتيجة زيادة نمو البكتيريا في أمعاءهم من العلاج بالمضادات الحيوية.

تم عرض هذه المقالة 166 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

2 0