أعراض الحمل وحساب الحمل بالأسابيع وحساب الميعاد المتوقع للولادة




سنتعرف في هذا المقال بإذن الله على أعراض الحمل ووسائل تشخيصه وطرق حساب مدة الحمل.

 

1

اعراض الحمل

1 تغيرات الجهاز التناسلي
  • أثناء الحمل ينتاب الرحم تغيرات جذرية ليناسب الحمل و توصيل الغذاء للجنين حيث يزداد في الحجم و و يتمدد مع قلة سمك الجدار و كذلك زيادة وزنه. تلاحظ الأم وجود انقباضات في الرحم غير مؤلمة و متقطعة، تساهم تلك الانقباضات في تحسين وصول الدم للمشيمة المغذية للجنين.
  • يلاحظ تورم و زرقة منطقة المهبل نتيجة زيادة سريان الدم في تلك المنطقة و احتقانها.
2 تغيرات الثديين
  • و تحدث نتيجة زيادة هرمونات الحمل (الاستروجين و البروجيستيرون) و التي تزيد من حجم الثديين و نمو الغدد اللبنية استعدادا للرضاعة الطبيعية بعد الولادة.
  • تغير في لون حلمة الثديين و المنطقة الدائرية المحيطة بلون داكن.
  • في نهاية الشهر الرابع يمكن أن يظهر إفرازات من الثدي مماثل للبن السرسوب و الذي يسبق اللبن العادي.
3 تغيرات الجلد
  • ظهور لون داكن في جلد الوجه و كذلك في الجدار الأمامي للبطن نتيجة زيادة نشاط الخلايا الصبغية بالجلد.
  • نتيجة تمدد الجلد أثناء الحمل، تظهر خطوط وردية اللون في جلد البطن نتيجة تمدد الأوعية الدموية بالجلد.
  • سقوط الشعر.
4 تغيرات في عمليات الأيض
  • الكربوهيدرات. تزداد الأم عرضة لداء السكري أثناء الحمل بسبب إفراز هرمونات مضادة للإنسولين من المشيمة .
  • الدهون. زيادة معدل تكسير الدهون لإرسال الدهون الأولية للجنين.
  • الأملاح المعدنية. يحتاج الجسم أثناء الحمل إلي المزيد من الحديد و الكالسيوم و الفسفور و اليود.
  • الماء. يحتفظ الجسم بمزيد من الماء نتيجة تأثير هرمونات الحمل مما يؤدي لتورم القدمين و الجسم بشكل عام أثناء الحمل.
  • الوزن. يزداد الوزن زيادة ملحوظة أثناء الحمل نتيجة وجود الجنين و الاحتفاظ بالمزيد من الماء.
5 تغيرات الجهاز البولي

تتعرض الأم أثناء حملها لزيادة في معدل التبول و على فترات قصيرة و أحيانا يكون مصحوبا بألم أثناء التبول نتيجة الضغط المستمر من الرحم على المثانة البولية مما يؤدي إلي زيادة نشاط المثانة البولية و الإحساس المستمر في الرغبة في التبول.

6 تغيرات الجهاز الهضمي
  • القيء. يعتبر من أكثر الأعراض انتشارا و مسببا لإزعاج الأم أثناء الحمل. و غالبا ما يكون القيء مصحوبا بالغثيان في الصباح و قبل تناول وجبة الفطور. أسباب القيء أثناء الحمل غير معروفة حتى ألآن و يعتقد بشدة أن هرمون HCG الذي تفرزه المشيمة هو المسبب الرئيسي للقيء.
  • يمكن معالجة القيء و التقليل منه عن طريق تجزئة الوجبات الرئيسية على وجبات أصغر و على فترات طويلة حتى يسمح للمعدة و الأمعاء بأخذ الوقت الكافي للهضم. وقد يؤدي القيء المستمر لحدوث مضاعفات خاصة بمستوى المعادن في الدم مما يؤدي لمشاكل صحية جسيمة بالجهاز العصبي و القلب. قد تحتاج الأم الغير قادرة على تناول أي شيء على الإطلاق إلي الاحتجاز بالمستشفى لتعويض ما فقدته أثناء القيء المستمر.
  • نقص في إفراز أحماض المعدة. مما يؤدي إلي نقص في امتصاص الحديد و التعرض للإصابة بالأنيميا.
  • ارتجاع المريء. و الذي يؤدي إلي اندفاع أحماض المعدة إلي المريء و الإحساس بألم محرق في منطقة الصدر.
  • الإمساك. و يحدث الإمساك نتيجة تأثير هرمونات الحمل على حركة الأمعاء و المعدة مما يؤدي إلي قلة حركتها و احتباس الطعام فيها. و للتقليل من تلك المشكلة ينصح بتناول الأغذية ذات الألياف كالخضراوات و الفاكهة لتحسين حركة المعدة.
  • الحويصلة و القنوات المرارية. تؤثر هرمونات الحمل على القنوات المرارية و تقلل حركتها مما يؤدي لتراكم العصارة الصفراء بها و هذا يؤدي إلي تكون الحصوات المرارية و سهولة انسداداها أو التهابها.
7 تغيرات القلب و الأوعية الدموية
  • النبض. يزداد معدل النبض أثناء الحمل ليزيد من قوة القلب و زيادة إمداد الجنين بالدم اللازم النمو.
  • ضغط الدم. يقل الضغط قليلا أثناء الحمل نتيجة وجود المشيمة و زيادة مساحة الأوعية الدموية.
  • دم الأوردة. يضغط الرحم على الأوردة القادمة من الطرفين السفليين نتيجة زيادة حجمه و بالتالي يقل سريان الدم في أوردة الطرف السفلي مما يزيد من فرصة تورم القدمين نتيجة ارتشاح السؤال في الجلد. كذلك تزداد فرصة تجلط الدم أكثر من غير الحال و بالتالي ينصح بالحركة المستمرة و عدم اللجوء للتمدد و الراحة.
2

شكوى الحوامل وتشخيص الحمل

1 تكثر شكوى الحوامل من الأعراض الآتية
  • القيء و الغثيان خاصة في الصباح.
  • الشعور بالألم و الحرقة في منطقة الصدر.
  • الإمساك.
  • الصداع.
  • البواسير. و تحدث نتيجة الإمساك المزمن و ضعف عضلات الحوض أثناء الحمل.
  • ألم بالثديين نتيجة زيادة النمو السريع بهما تأثرا بهرمونات الحمل.
  • ألم بالبطن.
  • زيادة مرات التبول.
  • ورم القدمين نتيجة ارتشاح السوائل من الدم.
  • دوالي القدمين.
  • التعب و الإرهاق العام.
  • إفرازت مهبلية.
  • زيادة العرق.
2 تشخيص الحمل

و يتم عن طريق فحص عينة من البول أو الدم عن وجود هرمون الحمل bHCG  و يظهر في الدم قبل البول.

كذلك يتم استخدام الفحص بالسونار لرؤية الجنين و ما حوله من أغشية داخل الرحم، و قد يستخدم الطبيب مجس عن طريق البطن أو عن طريق المهبل لرؤية أوضح، و قد تقلق بعض الأمهات من استخدام المجس المهبلي و لكنه آمن و لا خطورة منه على الحمل أو الجنين.

3

حساب مدة الحمل وما هي الأعراض المنذرة للحمل الحرج

1 حساب مدة الحمل

من المهم أن تكون الأم على دراية بموعد الدورة الشهرية و تسجيل أول يوم في كل دورة بشكل منتظم لأنه على أساسها يتم حساب مدة الحمل، و قد يعتمد الطبيب فقط على موعد أول يوم في آخر دورة شهرية إذا اكتشفت الأم الحمل بعد الثلاثة أشهر الأولى أو عدم توافر الأشعة التليفزيونية لتصوير الجنين.

حساب مدة الحمل بالأسابيع

و تعتبر الطريقة الأكثر دقة و يعتمد عليها الأطباء في تشخيص الأمراض المتعلقة بالحمل و تقرير العلاج المناسب للحالات المختلفة المصاحبة للحمل.

تحسب مدة الحمل عن طريق طرح ميعاد أول يوم في آخر دورة شهرية قبل الحمل (أول يوم في نزول طمث آخر دورة) من تاريخ اليوم و قسمة الأيام على 7 ليكون الناتج مدة الحمل بالأسابيع.

حساب الميعاد المتوقع للولادة

و يتم عن طريق إضافة 280 يوم (40أسبوع ) على تاريخ أول يوم في آخر دورة شهرية قبل الحمل.

الأعراض التي تنذر بحمل حرج

الحمل الحرج هو الحمل المرتبط بمرض فيه تأثير خطير محتمل على الأم أو الجنين و فيه يتم حجز الأم في المستشفى أملا في استمرار الحمل و قد يصل الأمر في بعض الحالات إلي انهاء الحمل حفاظا على صحة الأم.

  • الحمل فوق سن ال 40 عاما.
  • الحمل لخامس مرة.
  • داء السكري.
  • أمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم عن 140/90.
  • الذئبة الحمراء.
  • الإجهاض المتكرر.
  • تكرار الولادة قبل اتمام 38 أسبوع.
  • تسمم الحمل.
  • تشخيص عيوب خلقية في الجنين.
  • وجود تاريخ عائلي للأمراض الوراثية.
  • صغر حجم الجنين الغير متناسب مع مدة الحمل.
  • وجود أكثر من عرض من الأعراض السابقة.

 

 

تم عرض هذه المقالة 301 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

0 0