مرض عرق النسا




  • يعتبر مرض عرق النسا من الأمراض الشائعة هذه الأيام ويطلق أيضا عليه اسم ألم العصب الوركي.
  • ويعتقد الكثيرون أن هذا المرض مرتبط بالنساء فقط نظرا لاسمه ولكن هذا المرض يصيب كلا من الرجال والنساء .
  • ويحدث عرق النسا بطول كل فخذ ويمر بالأرداف نزولا إلى الفخذ والقدم وكذلك الأصابع ، ويحدث الألم الذي يشعر به الشخص نتيجة إصابة العصب والضغط على تفرعاته،
  • ويمكن أن ينشأ الضغط نتيجة حدوث بعض المشاكل في منطقة الفقرات أسفل الظهر والتي توجد في العمود الفقري .
  • ولكن الألم يصب في الفخذ والأرجل، وفي الغالب يكون هذا الألم حاد ويمكن أن يصاحبه الشعور بالتنميل وكذلك ضعف ووهن في عضلات الأرجل.
  • ويمكن أن تزداد حدته عند الجلوس أو القيام بأي بمجهود على الفقرات أسفل الظهر، ويمكن أن يحدث ألم العصب نتيجة تمزق في القرص ما بين الفقرات والذي يعرف بالديسك.
1

القسم الرئيسي

أسباب مرض عرق النسا
1أسباب مرض عرق النسا
  • يمكن أن يحدث نتيجة بعض الالتهابات في جذور العصب الوركي نتيجة الضغط على الفقرات القطنية أسفل الظهر بسبب الانزلاق الغضروفي.
  • يمكن أن يحدث نتيجة ضيق فتحات العصب مما يسبب وجود ضيق في القناة الشوكية.
  • يمكن أن يحدث نتيجة انزلاق غضروفي في الفقرات القطنية والذي يؤدي إلى الضغط على العصب وبالتالي الشعور بألم حاد ويزداد عند التعرض لمجهود شديد.
  • بزيادة العمر يحدث خشونة في الفقرات والتي تؤدي إلى ظهور زوائد عظمية تقوم بالضغط على الأسباب مسببة عرق النسا.
  • يمكن أن يرجع لأسباب وراثية والذي يؤدي إلى ضعف في الفقرات القطنية مما يزيد من احتمالية حدوث انزلاق غضروفي.
  • يمكن أن يحدث نتيجة لبعض العادات الخاطئة التي يتم التعامل بها أثناء العمل مثل الانحناء لفترات طويلة.
2أعراض مرض عرق النسا
  • الإحساس بالألم والذي يوصف بأنه ألم حاد.
  • ضعف عام في الأرجل المصابة والذي غالبا ما يشبه صعقة الكهرباء.
  • الإحساس بالتنميل والوخز في الأرجل والقدم.
  • وجود ضعف وضمور في العضلات خاصة التي يغذيها العصب.
  • عدم التحكم في التبول والبراز في بعض الحالات الشديدة عندما يكون الإنزلاق الغضروفي شديد.
  • الشعور ببعض التشنجات العضلية المؤلمة.
  • تزداد حدة الألم عن طريق السعال أو الضحك أو الانحناء لفترات طويلة.
2

القسم الثاني

1كيفية تشخيص مرض عرق النسا

يتم التشخيص عن طريق طلب بعض الفحوصات لكي يتم استبعاد أي أمراض أخرى ويمكن أن تشتمل هذه الفحوصات على بعض الاختبارات الدموية والأشعة باستخدام الرنين المغناطيسي وكذلك الأشعة السينية.

2كيفية علاج مرض عرق النسا

 

  • هناك بعض الحالات الخفيفة التي لا تستدعي أي علاج ولكن يفضل الراحة فقط في هذه الحالة.
  • هناك الكثير من الوسائل التي يمكن استخدامها لعلاج حالات مرض عرق النسا والتي نذكرها كالتالي:
  • أولا يجب على المريض الحصول على قدر كافي من الراحة وتجنب الأوضاع التي تزيد من الألم.
  • يمكن استخدام كمادات الثلج لعلاج الالتهابات التي تحدث غالبا في أول الإصابة بالمرض.
  • يمكن استخدام الكمادات الساخنة لعلاج حالات مرض عرق نسا وذلك بعد علاج الالتهابات لتساعد على تدفق الدم واسترخاء العضلات.
  • يمكن تناول بعض المسكنات التي تؤخذ عن طريق استشارة الطبيب مثل البراستيمول وغيره من المسكنات التي تخفف من حدة الألم.
  • يمكن الاستعانة بالحقن حول العصب لكي يتم الحد من الالتهابات التي تصاحب مرض عرق النسا.
  • يمكن الإستعانة بجلسات العلاج الطبيعي وذلك من خلال إجراء جلسات لتخفيف الألم وتقوية العضلات حول الفقرات القطنية وكذلك تقوية عضلات الأرجل.
  • يمكن استخدام بعض الأعشاب التي تساعد على تقليل الألم مثل الزنجبيل حيث يساعد على الحد من ألم الأعصاب حيث يتم دهنه على المنطقة المصابة بعد إضافته إلى عصير الليمون و3 ملاعق من زيت السمسم ويتم خلطهم جيدا والقيام بتدليكهم جيدا على المنطقة المصابة لكي تساعد على تدفق الدورة الدموية حول الفقرات للحد من الألم.
  • يمكن استخدام نبات الصفصاف حيث يتم إضافته إلى كوب من الماء ويتم غليه ثم تصفى وبعد ذلك يتم شربه مرتين يوميا.
  • الإكثار من شرب الماء حيث يساعد على الحد من الالتهابات من خلال ترطيب الجسم.
  • يمكن ممارسة بعض التمارين التي تساعد على الحد من الألم والالتهابات.
الخلاصة

يعتبر مرض عرق النسا من الأمراض التي يمكن أن تحدث لأي شخص ولا تتقيد بعمر معين لذلك يجب اتباع نظام رياضي دائم لكي يحافظ على عضلات الجسم ويقلل من حدوث هذه المشكلة.

تم عرض هذه المقالة 641 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

3 0