أسباب آلام البطن وعلاجها




  • تعتبر آلام البطن من الآلام التي تصيب التجويف البطني والذي يشتمل على الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة والكبد والمرارة والبنكرياس.
  • ويمكن أن تصدر الآلام أيضا من أنسجة الجدار البطني التي تحيط التجويف البطني بالإضافة إلى عضلاته  كما يمكن أن يرجع أيضا إلى المنطقة السفلى من البطن والتي تسمي بالتجويف الحوضي.
  • حيث يحتوي هذا التجويف على المستقيم والمثانة وأنابيب الرحم والمبايض لدى النساء بالإضافة إلى غدة البروستات عند الرجال.
1

الأسباب والأعراض

أسباب آلام البطن
1 أسباب آلام البطن

يمكن أن ترجع أسباب آلام البطن إلى وجود بعض الالتهابات والانسداد بالإضافة إلى انتفاخ العضو ويمكن أن تحدث كل تلك الأسباب بسبب بعض الأمور المتعددة مثل حدوث انسداد نتيجة ورم حميد أو خبيث أو حدوث انتفاخ في البطن نتيجة تناول بعض الأطعمة التي تسبب الانتفاخ مثل البقوليات.

2 أعراض آلام البطن

يمكن أن تختلف أعراض وعلامات آلام البطن من شخص إلى آخر وذلك بناء على العديد من الأمور مثل سبب الألم الناتج وكذلك العضو المصاب.

وهناك بعض الدراسات التي توصلت إلى بعض الأعراض ولكن بالطبع ذلك لا يعني عدم استشارة الطبيب حيث لابد أولا وأخيرا استشارة الطبيب المختص ومن الأعراض التي يمكن أن تواجهك الآتي:

  1. يمكن أن يدل الألم الحاد الفجائي على وجود انسداد في القناة الصفراوية بسبب وجود بعض الحصوات أو وجود انقطاع لإمداد الدم عن القولون.
  2. يمكن أن يحدث انسداد معوي نتيجة تقلصات العضلات المعوية وغالبا ما يكون الألم عبارة عن بعض المغصات البطنية.
  3. نمط الألم يعطي أيضا فكرة عن السبب المؤدي إلى الألم حيث يمكن أن يأتي في صورة أعراض تظهر وتخمد مثل متلازمة القولون العصبي ويمكن أن يأتي بشكل دوري مثل الآلام الناجمة عن الأحماض مثل ارتجاع المريء وقرحة الاثني عشر.
  4. مكان الألم يعطي فكرة أيضا عن الأعراض حيث أن الألم في منتصف البطن ومن ثم يتحرك إلى الجزء السفلي من الجهة اليمنى فيه فهذا المكان يمكن أن يدل على التهاب الزائدة الدودية وبالنسبة لألم المرارة فغالبا ما يتمركز في المنطقة الوسطى من أعلى البطن أو في المنطقة اليمنى من أعلى البطن.
2

العلاج والوقاية

1 العوامل التي تؤدي إلى تحسن الأعراض أو زيادة سوءها
  • بالنسبة لحالة متلازمة القولون العصبي المصاحب للإمساك فيمكن أن يعمل الإخراج على تحسن تلك الحالة.
  • بالنسبة لحالة انسداد المعدة أو الاثنى عشر فيعمل التقيؤ على تحسن تلك الحالة وذلك لأنه يخفف من الانتفاخ الذي ينجم من الانسداد ويجب أن تعلم أن التقيؤ القسري عن طريق وضع الإصبع في الفم يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة ولذلك يجب أن يلجأ مريض الانسداد إلى الطبيب عن شعوره برغبة في التقيؤ ولا يستطيع فعل ذلك.
  • يمكن أن يعمل الدواء المضاد للحموضة أو تناول الطعام إلى تحسن حالات قرحة المعدة والاثني عشر حيث أن هناك بعض الأطعمة بجانب الأدوية التي تعمل على معادلة الأحماض التي تسبب الألم ولذلك على مريض القرحة اختيار الأطعمة المناسبة لحالته.
  • هناك بعض العوامل التي تزيد من سوء بعض الحالات مثل السعال والعطاس أو الحركات الفجائية العنيفة التي تعمل على زيادة الآلام مثل حالات التهابات البنكرياس والتهاب الزائدة الدودية ولذلك ينصح العديد من الأطباء هذه الحالات بضرورة الاستلقاء والحصول على الاسترخاء.
2 مضاعفات آلام البطن

هناك العديد من المضاعفات التي تنجم من الألم والتي نتعرف على أسبابها من خلال الآتي:

  • عند وجود ارتفاع في درجات حرارة الجسم فذلك يدل على أن السبب التهابي.
  • عند حدوث نزيف في المستقيم أو حدوث إسهال فذلك يدل على أن السبب يصدر من الأمعاء.
3 علاج آلام البطن

هناك العديد من أساليب العلاج لآلام البطن ولكنها تعتمد على عدة عوامل والتي أهمها السبب الرئيسي للألم وشدته ومكانه.

  • يمكن الاعتماد على بعض العلاجات المنزلية عند الشعور بألم البطن مثل شرب السوائل والماء وتجنب الأطعمة الصلبة والاعتماد على بعض النشاطات المعوية التي تساعد على خروج الغازات من فتحة الشرج أو التجشؤ الصحي حيث يمكنه تخفيف الألم.
  • بعد أن يتم استشارة الطبيب يتم تقديم بعض الأدوية وفي الحالات الصعبة يمكن ان يتم اللجوء إلى العلاج الجراحي.
نصيحة

يجب استشارة الطبيب فورا عند الشعور بألم البطن حتى يتم التأكد من مصدر الألم وتشخيصه للوصول للعلاج الصحيح.

تم عرض هذه المقالة 165 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

2 0