الجلطة الدماغية: آثارها وطرق علاجها




  • الجلطة الدماغية أصبحت أحد أهم أسباب الوفاة المبكرة والإعاقة في البلدان المنخفضة الدخل والمتوسطة الدخل مثل الهند،
  • وذلك نتيجة التغيرات الديموغرافية والانتشار المتزايد لعوامل الخطر. ونتيجة لذلك تتعرض البلدان النامية إلى عبء مزدوج من الأمراض المعدية وغير المعدية على حد سواء.
  • ويعتبر الفقراء اكثر عرضة للاصابة بالجلطة الدماغية وذلك لعدم تمكنهم من تحمل التكلفة العالية للعلاج.
    وغالبية الناجين من الجلطات الدماغية لا يزالون يعيشون مع الإعاقة.
  • حيث تتعرض البلدان النامية مثل الهند للعديد من الامراض المعدية وغير المعدية مثل الجلطة الدماغية والتي تعتبر واحدة من الاسباب الرئيسية للوفاة في الهند,
  • ويقدر معدل انتشارالجاطة الدماغية 84-262 / 100000 في المناطق الريفية و334-424 / 100000 في المناطق الحضرية.
  • أما معدل الإصابة فهو 119-145 / 100000 استنادا إلى دراسات سكانية مؤخرا.
  • وهناك أيضا تباين واسع في معدلات الوفاة حيث ان اعلى معدل يقدر ب 42٪ في كولكاتا.
1

الجلطة الدماغية

1 آثار الجلطة الدماغية
  • - بشكل عام هناك آثار للجلطات تتمثل في وهن بدني ونفسي يصيب المريض ، يحتاج معه إلى علاج طبيعي مكثف ،ويتخلل ذلك راحة تامة للمريض توخيا لارتداد متوقع للجلطة .
  • - كما يجب مراعاة نمط التغذية لديه ، وإشاعة أجواء المرح والسعادة ، وإبعاد المريض عن أي ضغوط أو إرهاق .
  • - فالجلطة عبارة عن خثرة دموية تتجمّع داخل الأوعية الدمويّة ينتج عنها انسداد متدرج حتى يمتنع جريان الدم ويؤثر بذلك على مراكز حيوية في الدماغ فيحدث الموت أو الشلل كما يحدث أحيانا فقدان للذاكرة أو عدم القدرة على الكلام أو البلع أو الشرب ومن ذلك الجلطات العابرة التي تتفتت وتذهب دون أن تصيب الدماغ بأضرار-
  • - ويعد الشلل النصفي أو الرباعي ،الجزئي أو الكلي، هو التأثير الأكثر شيوعاً الذي تتركه الجلطات الدماغية ،لذا يجب المباشرة بالعلاج الطبيعي وإعادة تأهيل لهذا الجزء المصاب، والبرنامج الخاص بأعادة التأهيل ينفذه أخصائي الأعصاب،التأهيل الطبي والعلاج الطبيعي.
  • - أن ما حصل بسب الجلطة هو قطع في ذهاب واياب الدم من والى الدماغ والطرف المصاب مما يعني أن إعادة التأهيل هو محاولة إعادة وظيفة الطرف الى حالتها الطبيعية ومنعاً لضمور العضلات التي تحركه،
  • - ومن المهم جدا شرح الموضوع بالكامل لاهل المصاب لأنهم سيكونون في تماس مباشر مع الرحلة العلاجية دون أهمال الجانب النفسي الذي يعاني منه والذي يلعب دوراً بارزاً في شفائه أو على الأقل الأقتراب من الشفاء.
2 علاج الجلطة الدماغية
  • يتم علاج الجلطات الدماغية من خلال تقنية الخلايا الجزعية حيث تمكنت التكنولوجيا من عزل أكبر عدد ممكن من الخلايا الجذعية القادرة على البقاء إما من مصادر ذاتية من الجسم الخاص بك أو من متبرع مطابق, يتم عزل الخلايا وإثراء عددها بحيث تكون قابلة للحياة والتي يمكن أن يعاد حقنها مرة أخرى إلى جسم المريض. عموما، تدار هذه الخلايا من خلال أي واحدة من الطرق المذكورة أدناه تبعا لنصيحة الخبراء:
  • - الحقن داخل القراب: يتم غرس الخلايا في السائل النخاعي من خلال المساحات تحت العنكبوتية في القناة الشوكية.
  • - الحقن عن طريق الوريد: يتم غرس الخلايا من خلال الأوردة جنبا إلى جنب مع مانيتول لتوسيع كميات الدم في
  • - الجهاز العصبي المركزي، لضمان الحد الأقصى لعدد الخلايا ان تصل إلى المنطقة المستهدفة.
  • بمجرد غرس هذه الخلايا في الجسم، يبدأ إسكانها في الأجزاء التالفة من الدماغ، وتتحول الي الخلايا العصبية المفقودة أو التالفة، وتخلق أوعية دموية جديدة لتحسين إمدادات الدم أو مساعدة في إنتاج خلايا دعم لتحسين الوظائف الحركية في المخ.
  • وهكذا من خلال نهج موحد، على نطاق واسع وشامل، فمن الممكن الآن الحصول على تحسينات ملحوظة في المرضى الذين يعانون من الجلطة الدماغية.

تم عرض هذه المقالة 358 مرة

هل أعجبتك هذه المقالة ؟

3 0